اقتصادسلايدر الرئيسيةطنجة أصيلة

رغم استمرار عملها.. “ضباط الملاحة البحرية” ينتقدون إضرار شركة “إنتر شيبين” بمستخدميها

أصدرت الجمعية المغربية لضباط الملاحة التجارية، بلاغا تعرب فيه عن تسخير إمكانياتها المادية والبشرية للمساعدة في القيام بأي أعمال صحية أو إنسانية، خلال الظروف الحالية التي يمر منها المغرب مع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت الجمعية، في بلاغ توصل “شمالي” بنسخة منه، أن رب شركة “إنتر شيبين”، فاجأ الإدارة الوصية “مديرية الملاحة التجارية” والعاملين من ضباط الملاحة التجارية على ظهر باخرة نقل المسافرين “دترويت تجيت “، بمراسلة مستفزة وغير قانونية، تحث طائلة الأزمة اقتصادية “كرونة 19” باتخاذه قرارا أحادي الجانب  دون إشعار ممثلي العمال أو ممثلي النقابة، حيث فرض عطلة غير مدفوعة الأجر على عدد من الضباط والبحارة، رغم أن الشركة البحرية  “أنتر شيبين” ما زالت تعمل وبتخمة عالية بميناء طنجة المتوسطي بباخرتين بكامل حمولتهما: “ميد سطار” و”مايسترو يونيفرس” لنقل الشاحنات”.

وتابع البلاغ “بل الأكثر من ذلك تم طرد كل الضباط من سكن العمل، وتركهم عرضة لخطر العدوى و الإصابة بوباء “كرونة 19″، دون مراعاة الجانب الإنساني والوطني، و دون تقديم أي مساعدة لمستخدم في حالة خطر، ضاربا بعرض الحائط الحجر الصحي وحضر التجوال و السفر بين المدن  الذي أقرته الحكومة للحد من انتشار الوباء”.

وقالت الجمعية المغربية لضباط الملاحة التجارية إن “السلطات الإسبانية أصدرت قرارات بمنع بواخر شركة “أنتر شيبين”، من الإبحار بين موانئ الضفتين المغرب / اسبانية بدعوى عدم توفر بواخره على شروط السلامة الكافية و المتفق عليها دوليا، وقد نجت إحدى البواخر السريعة التابعة لهذه الشركة من الغرق مع نهاية موسم العبور 2019″، كما أن هذه الشركة تعرف “سوء التسيير و خرق جميع تدابير الصيانة و عدم تزويد بواخر “أنتر شيبين”،   بقطع الغيار اللازمة لإصلاح الأعطاب و عدم احترام معايير السلامة وبالخصوص سفن المسافرين، معرضا بذلك حياة المسافرين إلى خطر الغرق و البيئة إلى خطر التلوث”.

وأشارت الجمعية إلى أن “جل البواخر التي يتم تسييرها بطريقة  مباشرة من طرف شركة “أنتر شيبين”،  تعرف توقفات عدة طيلة السنة، تتمحور مابين الأعطاب المتتالية و ذلك بالمنع من الإبحار من طرف مفتشي السلامة الإسبان أو الحجز التحفظي لعدم التزام الشركة بالعقود المبرمة”، لافتة الانتباه إلى مجموعة من الأعطاب التي تسببت فيها الشركة والتي أدت إلى توقف كل الرحلات بين المغرب وإسبانيا.

وثمنت الهيئة حسب نص البلاغ “قرار الملك، القاضي بإحداث صندوق خاص لمواجهة الوباء، إلا أننا تفاجئنا أن رب الشركة المغربية  “أنتر شيبين”، يتهرب من مسؤوليته الوطنية، والمساهمة إلى جانب مختلف مكونات الشعب المغربي، في هذه الظرفية العصيبة التي تعرفها بلادنا، رغم استفادته، ولسنوات عدة، من توفير حماية من الإدارة الوصية، مما جعل شركته فوق المحاسبة رغم عدم احترامه لدفتر التحملات منذ تأسيسها سنة 2012 إلى يومنا هذا”.

و أكدت الجمعية على استعدادها للانخراط في حملة مواجهة فيروس كورونا، دون تعويض مادي “حكم التكوين في الإنقاذ والإسعافات الأولية وسهولة التأقلم مع حالات الطوارئ المختلفة”.

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

لا يمكنك نسخ هذا المحتوى

إغلاق