سلايدر الرئيسيةسياسةشفشاون

صراع التزكيات يشتد داخل “حزب أخنوش” بإقليم شفشاون

عبرت شبيبة التجمع الوطني للأحرار بإقليم شفشاون بقيادة محمد المودن، عن غضبها من المنسق الإقليمي عبد الحفيظ المكوثي، واتهمته في مراسلة بعثت بها للطالبي العلمي بـ “العمل بالعشوائية في التنظيم والتدبير وغياب التواصل”.

وقالت الشبيبة في مراسلة توصل بها المنسق الجهوي للتجمع بجهة طنجة، أن المكوثي ينفرد بالقرارات، ويعمل وفق تعتيم شامل، كما يحتكر كذلك توزيع مواد الدعم الاجتماعي التي تخصصها مؤسسة جود لإقليم شفشاون.

والتمست الشبيبة من المنسق الجهوي “التدخل قبل فوات الأوان لبعث الأمل من جديد داخل التجمع بشفشاون وإعطاء دينامية جديدة لعلها تخرج الحزب من الجمود الذي عاشه لمدة سنوات بسبب المنهجية الهجينة”، وفق تعبيرها.

وأودع المودن طلب ترشيحه لمجلس النواب عن إقليم شفشاون، حسب مصادر مقربة.

حين ردت التنسيقية الإقليمية لحزب الحمامة، على تصريحات مسؤول الشبيبة بشفشاون، محمد المودن التي قال فيها إن “المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بشفشاون ينفرد بالقرار و أنه قد وضع طلبه من أجل تزكيته للانتخابات التشريعية المقبلة وكيلا للائحة”.

وأكدت التنسيقية الإقليمية، أنها لم تتلقى لحد الساعة أي طلب من المعني بالأمر من أجل البث فيه، مشددة  أن المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بشفشاون يعمل وفق ما تم تسطيره من طرف الحزب ومناضليه بالتشاور والتوافق و العمل وفق تنظيم و تدبير محکم و بتواصل مع هياكل الحزب و أطره.

وقرر الحزب، حسب البلاغ ذاته، التي توصل “شمالي” بنسخة منه، (قرر) منح تزكية وكيل لائحة بالبرلمان لعبد الرحمان العمري، وتزكية محمد معاشو وكيل لائحة مجلس الجهة، وعبد الحفيظ المكوتي وكيل لائحة المجلس الإقليمي.

وشدد التنسيقية، أن الحزب قوي و له من الحظوظ ما يكفي من أجل الفوز بجميع الرهانات المطروحة إقليميا و جهويا ووطنيا.

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق