اقتصادشفشاون

شفشاون: انطلاق قافلة تحسيسية لفائدة الشباب حاملي أفكار المشاريع

انطلقت من مقر منصة الشباب بمدينة شفشاون، أمس الأربعاء ، قافلة تحسيسية لفائدة الشباب حاملي أفكار المشاريع بالاقليم، من تنظيم جمعية شفشاون مبادرة، ومؤسسة البحث والتنمية والابتكار في العلوم والهندسة، بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

ويسعى  المنظمون لهذه القافلة التحسيسية، التي تستمر إلى غاية بعد غد السبت ، والتي تنظم تحت شعار: “ريادة الأعمال ودعم الحس المقاولاتي لدى الشباب”، في إطار برنامج المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية المرتبط بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ، الى تحقيق انخراط واسع لشباب 28 جماعة ترابية بالاقليم ،الذين سيستفيدون من ورشات للتوعية والتحسيس، يؤطرها خبراء في المجال للتعريف بدور المبادرات الخاصة المحدثة للثروات والشغل عبر دعم حاملي المشاريع .
و تمنح  الحملة التحسيسية، بحسب المنظمين، الفرصة  للشباب حاملي المشاريع  لعرض مؤهلاتهم وطرح تساؤلاتهم للاستفادة من استشارة ذوي الخبرة، إلى جانب التعبير عن أفكارهم في مستوى طموحاتهم وميولاتهم مما يتيح لهم إحداث مقاولاتهم الخاصة.
وفي هذا السياق ، أوضحت رئيسة جمعية شفشاون مبادرة، كلتا الشاوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الهدف من هذه الحملة هو التعريف ببرنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب محور ريادة الأعمال ، وتقريب المعلومة من الشباب في العالم القروي، وفتح باب الاستفادة لأكبر شريحة ممكنة من شباب الإقليم “.
وأوضحت  أن المنصة، التي أحدثت مؤخرا في إطار شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الاقليم، بشراكة مع جمعية شفشاون مبادرة وتروم المواكبة القبلية والبعدية ودعم جهود  الشباب ابتداء من فكرة المشروع إلى غاية تأسيس مقاولة، ستسعى إلى تنظيم حملات تحسيسية مماثلة مستقبلا .
من جهة أخرى، تهدف  منصة الشباب بشفشاون ، التي ستشرع في استقبال طلبات المشاريع الصغرى والمبتكرة و المدرة للدخل ابتداء من اليوم الخميس و إلى غاية 6 من شهر يوليوز المقبل ، الى تعزيز فرص الشغل لفائدة الشباب و تعميق الحس المقاولاتي لدى المعنيين ، إضافة إلى اعتماد جيل جديد من المشاريع تساهم في تتمين الامكانات والمؤهلات المحلية، وذلك عبر تبني مقاربة سلاسل الإنتاج، من أجل خلق وتطوير المقاولات الصغرى للمنحدرين من الفئات الهشة ، وتقديم دعم مالي عن طريق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
يشار الى أن من بين المستفيدين من طلبات هذه المشاريع، التعاونيات، واتحاد التعاونيات، ومجموعات ذات النفع الاقتصادي، والشركات والمقاولات الصغرى والصغيرة جدا، والمتوسطة، وشركات الاشخاص (شريطة الا تتعدى مدة تأسيسها 12 شهرا) ، والشباب الحاصلين على بطاقة المقاول الذاتي.
وتجدر الاشارة الى  أن هذه المبادرات الخلاقة من أولوياتها المساهمة في تحقيق أهداف نبيلة لمواكبة المقاولين وحاملي المشاريع خاصة من الفئات الهشة، إلى جانب تقديم دعم مالي للشباب.

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق