سلايدر الرئيسيةشمالي TVمجتمع

عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان يوضح سبب اعتماد التعليم عن بعد كصيغة وحيدة للتدريس حاليا (فيديو)

اعتبر عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان مصطفى الغاشي، أن مستجدات الحالة الوبائية التي خلفها فيروس كورونا على كل جهات المغرب في الأسابيع الأخيرة، كانت سببا رئيسيا لاتخاذ قرار التعليم عن بعد داخل الكلية، كصيغة وحيدة للتدريس في الوقت الحالي.

واعتبر المسؤول الأول داخل الكلية في حوار له مع “شمالي”، أن ارتفاع معدلات الإصاية بالفيروس انعكس على الحركة الطبيعية للحياة العامة، حيث أغلقت بعض المدن، وتم الحد من تنقل الأفراد، كما تسبب الفيروس في إصابة مجموعة من العاملين داخل الكلية.

وأكمل المتحدث أن هذا القرار لم يكن اختياريا بالنسبة للكلية، ولا بالنسبة للمدارس والكليات الأخرى بجهة طنجة تطوان الحسيمة، معتبرا أن هناك من المدارس التي اعتمدت صيغة التعليم الحضوري، ثم تراجعت عنه مخافة أن تتشكل بؤر وبائية داخلها.

وأشار العميد مصطفى الغاشي، إلى الاحتجاجات الطلابية داخل الكلية التي رافقت اتخاذ هذا القرار، معتبرا أن هذا الأمر كان مفاجئا بالنسبة للعمادة والموظفين، وجاء بدون سابق إنذار، ولم يسبقه طلب للحوار مع العمادة من طرف الطلبة.

وزاد العميد حول هذا الظرف، معتبرا أن احتجاجات الطلبة كانت غير منضبطة وتخللتها تصرفات كمحاولة اقتحام العمادة، والاعتداء على الموظفين، الأمر الذي انتهى بعدم قدرة طاقم الكلية على الاشتغال في هذه الظروف الحاطة بكرامتهم، ما دفعهم للانسحاب من الكلية.

وأكد العميد على أن التعليم عن بعد لا يمكن أن يعوض التعليم الحضوري، وأن الكلية تبدل مجهودا كبيرا في هذا الإطار، وتقوم بفتح العديد من النوافذ عبر الويب من أجل توفير المادة المعرفية للطلبة، في وقت ينبغي على الطلبة تقدير الظرف الحالي بشكل صحيح، وتقدير جهود الإدارة التي بذلت مجهودات كبيرة طيلة الفترة الماضية وحتى خلال فصل الصيف، على أن تعود الأمور إلى طبيعتها بعد انجلاء الحائجة.

الحوار الكامل مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية مصطفى الغاشي :

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق