العرائش-القصر الكبير

“بيجيدي إقليم العرائش” يناقش مع مناضليه رهانات التنمية بالجماعات الترابية

عقدت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية إقليم العرائش يوم الأحد 23 فبراير بقاعة باحنيني لمدينة العرائش الملتقى الإقليمي الثالث للهيئات المجالية والمنتخبين بإقليم العرائش تحت شعار “الجماعات الترابية ورهانات التنمية”.

وانطلق اللقاء بكلمة افتتاحية للكتابة الإقليمية تقدم بها الكاتب الإقليمي للحزب د. أحمد الخاطب ، رحب فيها بالحضور والمفكرين للملتقى الإقليمي كما عرج على توضيح السياق التنظيمي والسياسي للملتقى، باعتباره يندرج في إطار تنفيذ البرنامج السنوي للحزب، وفي إطار الدينامية التنظيمية والسياسية التي يعرفها الحزب وطنيا ومحليا.

كما نوه الخاطب، بالجهود التي يبذلها منتخبو الحزب بالإقليم والجهة في مختلف المواقع، مؤكدا في كلمته على ضرورة “مواصلة النضال والصمود وبذل مزيد من الجهود والاستمرار في نهج سياسة القرب من المواطنين”.

وتناوب على تأطير الملتقى الدكتور عمر الفاسي الفهري بعرض حول السياسات العمومية ورهانات التنمية، تطرق فيه للأسس التي تؤطر بناء وتنفيذ وتقييم السياسات العمومية، في حين تعرض الكاتب الجهوي للحزب ذ. نبيل الشليح إلى الوضع السياسي بالجهة الواقع والآفاق، حيث شخص الخريطة السياسية بالجهة وما تعرفه من تفاعلات وحركية وموقع حزب العدالة والتنمية في المشهد السياسي بالجهة.

أما العرض الثالث فتم تقديمه من طرف ذ. سعيد خيرون عضو الكتابة الجهوية والنائب الأول لرئيسة الجهة ، قدم فيه مجمل المشاريع والبرامج التنموية لمجلس الجهة وموقع إقليم العرائش منها، أما العرض الرابع والأخير فقد قدمه كل من د. أحمد الخاطب الكاتب الاقليمي للحزب وذ. سعيد الفضولي نائب رئيس المجلس الإقليمي العراءش حيث قدما الإطار السياسي والقانوني للمجلس الإقليمي ومجمل المشاريع والبرامج التنموية التي ينجزها المجلس الإقليمي العرائش.

بعد ذلك عرفت المناقشة العامة طرح جملة من الاستفسارات والتساؤلات بشأن مكانة الإقليم في التنمية الجهوية وما تعرفه المشاريع والبرامج التنموية بالإقليم من تعثرات، وكذا الأثر الاجتماعي للسياسات العمومية، في حين  نوه الجميع في الختام بنجاح الملتقى في تحقيق أهدافه التواصلية بين أعضاء الحزب ومتابعة البرامج التنموية لمختلف الجماعات والمجلس الاقليمي والجهوي وكذا البرامج الحكومية بالإقليم.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق