سياسة

قيادي بالعدالة والتنمية بالمضيق الفنيدق يحذر من تبعات الانتهاكات بمعبر باب سبتة

حذر عبد الرحيم الناو الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بالمضيق الفنيدق من تبعات الفوضى التي يعرفها معبر باب سبتة الحدودي، بسبب الانتهاكات التي تقع هناك في حق أصحاب التهريب المعيشي، والحط من كرامتهم.

وقال الناو، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن ما يقع هذه الأيام في معبر باب سبتة، من فوضى وانتهاك لحقوق الانسان وخصوصا النساء منهم ، لشئ مقلق، ولربما ينذر بأمور لا تحمد عقباها.

وأضاف قائد البيجيدي بالإقليم، أن المتتبع يختلف عليه فك اللغز، ويحير في فكه وفك خيوطه، متسائلا : “هل ما يقع فعل مدبر له أم فقط أخطاء في التسيير ؟
– هل مسؤولي الدولتين عاجزين عن إيجاد الصيغة الملائمة لتسهيل عملية العبور بين المنطقتين بشكل سلس ويحترم حقوق الانسان؟
– هل من رؤية بديلة للخروج من هذا الوضع الكارثي ؟”

وطالب الناو لخوض حملة واسعة من أجل الكرامة ورد الاعتبار للمواطنين، تبدأ بالحوار الواسع ، ثم بندوة يشارك فيها الجميع من أجل بلورة حلول بديلة وواقعية تغني مواطنينا عن هذا العمل الذي يذلهم ولا يحفظ كرامتهم.


الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق