مقالات الرأي

صدق “بنكيران” وكذبت “الشوافة” 

التجربة السياسية في المغرب جديرة بالدراسة والتمعن وخاصة في التحولات التي تحدث كل فترة، فيظهر أن الدولة غير حاسمة في إختياراتها وهذا يجعل الإرتباك هو السائد في هذه المرحلة، ويصعب أيضا على الدول ذات الدور المحدود في التحولات الكبرى في العالم أن تستقر في نمط واحد لمدة طويلة أو بناء سياسة خارجية أو داخلية ثابتة.

يتذكر الكل كلمة زعيم حزب العدالة والتنمية عبد الاله بنكيران في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني السادس لشبيبة حزبه سنة 2017 والذي تحدث فيها عن الدور الذي أصبح يلعبه ملياردير المحروقات عزيز أخنوش من خلال تقديم نفسه كزعيم سياسي طامح في ترأس الحكومة سنة 2021، قائلا “شكون الشوافة لي قالت ليك أنك سوف تربح إنتخابات 2021″، هذه التصريحات من طرف الرجل الأقوى داخل “البيجيدي” أربكت التحالف الحكومي فبدأت حرب تصريحات بين الطرفين، فالكل يتدكر خرجات الطالبي العالمي وعبد الله بوانوا وغيرهم.

فزعيم التجمع الوطني والذي جيئ به على رأس حزبه ليلعب دور الفرملة للبيجيدي في مرحلة “البلوكاج” بديلا لتجربة إلياس العماري المجهضة شعبيا سنة 2016، أصبح يجهز نفسه لرئاسة الحكومة سنة 2021 والسعي لإطاحة العدالة والتنمية، فقد إنطلق في دينامية كبيرة وبأموال طائلة وإمكانيات ضخمة فأسس الشبيبة التجميعية وبعض الأدرع المهنية للحزب، وعمل على جعل مواقع التواصل الاجتماعي تشتغل لصالحه فصرف أموال على عدة صفحات ومواقع إلكترونية.

رجل الأعمال عزيز أخنوش إجتهد كثيرا لنيل تقة من يتحكمون في المشهد السياسي لكن إمكانياته المادية لم تشفع له ليكون الرجل المناسب في المكان المراد وضعه فيه، فهو لا يملك لسان إلياس العماري ولا “صنطيحة” حميد شباط لكي يواجه العدالة والتنمية سواء بتواجد عبد الاله بنكيران أو غيابه.

فأخطائه القاتلة تبدد يوم بعد يوم أحلام سنة 2021 فبداية من دخوله في مواجهة مع رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد إنطلاق المقاطعة لمنتوجات ثلات شركات كبرى من بينها “أفريقيا غاز” التي يملكها، ووصولا إلى وصفه كل من ينتقد سياسات الدولة بأنهم “خصهم الترابي” كل هذا جعل الرهان عليه صعب من طرف من هم وراءه.

توسع الشرخ بين ملياردير المحروقات ومن راهن عليه سابقا أكثر خاصة بعد خروج تقرير المجلس الأعلى للحسابات والذي كشف إختلالات كبيرة شابت معظم القطاعات التي تتبع لوزير الفلاحة والصيد البحري كالمخطط الفلاحي “أليوتيس”، ثم نتائج تقرير المهمة الإستطلاعية التي قامت بها لجنة من داخل مجلس النواب والتي أظهرت على أن هناك عملية تلاعب وتحالف للوبي المحروقات والذي يوجد على رأسه عزيز أخنوش، وجاءت الصفعة الأخيرة في زيارة للملك لجهة سوس ماسة فقد تم هدم مشروع سياسي ضخم بمنطقة “تغازوت” يعود لعزيز أخنوش، خاصة وأن علمية الهدم جاءت بأوامر عليا.

ما حصل مع مشروع “البام” وما يحصل مع مشروع التجمع الوطني للأحرار يجعل من المتحكم في المشهد السياسي ملزما بالتوقف عن تكرار أساليب فشلت كل مرة في عرقلة مسار الإصلاح السياسي والذي يعتبر باب للإصلاح الإقتصادي والإجتماعي، فالفرصة اليوم أمام الجميع للتدارك والإنطلاق في بناء التقة التي غابت بين المواطن والمؤسسات وأن عملية “الدوباج” لم تعد تنفع مع مواطن اليوم الذي أصبح أكثر تحررا من أي وقت مضى سواء من قيود المال أو التوجيه الإعلامي.

أحمد فوزي

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق