سلايدر الرئيسيةمجتمع

تجدد احتجاجات أسر معتقلي 27 طن من الحشيش.. و يطالبون بتوقيف الأباطرة الحقيقيين

تستمر أسر وعائلات وزملاء سائقي النقل الدولي المعتقلين في ملفات المخدرات، في احتجاجاتهم أمام ميناء طنجة المتوسط، ضد الاعتقال الذي طال السائقين، من أجل الحكم بالبراءة عليهم.

ورفع المحتجون من نساء ورجال وأطفال، شعارات مختلفة، منها “والحالة ماهي حالة، والسائق في الزنزانة، “وسلمية سلمية المطالبة بالحرية”، للتعبير عن مطالبتهم بإطلاق سراح ذويهم

ويؤكد المحتجون أمام ميناء طنجة المتوسط، أن الأحكام التي نزلت بحق ذويهم تعتبر أحكاما مجحفة وظالمة، حيث تصل بعض منها لـ10 سنوات، وأن السائقين لم يكونوا على معرفة بأنهم يحملون كميات كبيرة من المخدرات، وأنه لا يمكنهم التعرف على ما يوجد داخل مقطورات الشاحنة، لأنها تكون موصدة بإحكام.

ويطالب المحتجون بفتح تحقيق في الأمر، وإلقاء القبض على أباطرة المخدرات الذين ورطوا ذويهم في هذه القضايا، في وقت ينعم فيه هؤلاء بالحرية، بعيدا عن المأساة التي لحقت بالمعتقلين.

كما يحذر عدد من نساء وأمهات المعتقلين، من الحالة التي يمكن أن تؤول إليها وضعياتهم، معتبرين أن هذا الاعتقال لا يمس أزواجهم فقط، بل قد يتسبب في تشريد أسر بأكلمها، بسبب انقطاع مصدر رزقها.

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق