سلايدر الرئيسيةشفشاونمجتمع

بتعليمات من عامل شفشاون.. تعجيل عملية هدم جزء من مقهى بجماعة باب برد

بتعليمات صارمة من عامل عمالة إقليم شفشاون، تدخّلت السلطات المحلية على مستوى الشارع الرئيسي بجماعة باب برد، لهدم جزء من مقهى مشهور ، بعدما سُجلت تجاوزات خطيرة في احتلال الملك العمومي، من طرف صاحب المقهى المذكور.
وحسب مصادر محلية، فقد سجل أمس الثلاثاء 11 فبراير 2020، محاولة مجموعة من الأشخاص الاعتداء وعرقلة عمل رجال السلطة المحلية أثناء قيامهم بعملية الهدم للجزء المذكور أعلاه، وهو ما خلف استياءً وشجباً من قبل الساكنة وفعاليات عديدة، خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبروا أن هذه المبادرة تدخل في سياق تحرير مركز الجماعة من الاحتلالات غير المبررة التي فاقت كل التوقعات والتي تعرقل بشكل كبير عملية التنقّل والمرور .
وأضافت المصادر ذاتها، أنه “رغم محاولة عرقلة عمل اللجنة كما سبق الذكر فإن السلطات المحلية وبتعليمات من السيد العامل قامت بهدم الجزء المحتل للملك العمومي للمقهى، بعد الاستعانة بالقوة العمومية ، وهو الأمر الذي خلف ارتياح في صفوف ساكنة الجماعة، على اعتبار أن القانون يطبق على الجميع وبدون أي تمييز”.

وقدر مسير المشروع في اتصال هاتفي بصحيفة “إيكونوميط بريس”، الخسائر التي لحقته جراء عملية الهدم الجزئي لواجهة المطعم والمقهى، تتجاوز 100 مليون سنتيم، كما كشف حجم الأضرار وضياع فرص الشغل عن 25 شخصا يعليون 25 أسرة، باتوا محرومين لفترة مؤقتة من مداخيل مهمة لتأمين حاجياتهم المعيشية.

وأضاف المتحدث، أنه يتوفر على رخصة الاستغلال المؤقت للملك العمومي من جماعة باب برد، لأغراض تجارية ومهنية، يؤدي عليها جبايات لصندوق الجماعة بداية كل سنة، بما فيها السنة الحالية، ومع ذلك، فإن السلطات المحلية “لم تحترم الشكليات القانونية، وقامت بهدم واجهة المبنى بشكل تعسفي”، حسب وصفه.

واستعان المتضرر الذي قال بأنه سيتوجه إلى العاصمة الرباط، لإيداع شكاية لدى المحكمة الإدارية، والقيام بكل الإجراءات التي يحفظها له القانون، (استعان) بمفوض قضائي لتحرير محضر بشأن الخروقات المسطرية، وخبير لتقييم حكم الخسائر المادية.

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق