الضفة الأخرى

المفوضية الأوروبية تلتزم من أجل شبكة إنترنيت أكثر أمنا

أكدت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، التزامها من أجل إنترنيت أكثر أمنا، مؤكدة على ضرورة التحسيس والتفاعل مع القضايا المرتبطة بالأمن على الشبكة العنكبوتية.

وقالت المفوضية في تصريح لها بمناسبة نسخة 2020 من “يوم الإنترنيت الآمن” (Safer Internet Day) “نحتفل اليوم بيوم الإنترنيت الأكثر أمنا. إنها مناسبة هامة للتفكير بشأن التحديات التي يتعين رفعها لجعل الإنترنيت أكثر أمنا بالنسبة للجميع”.

وبالنسبة للجهاز التنفيذي الأوروبي، فإن تعزيز الأمن السيبراني، ومحاربة المضامين المعلوماتية الخطيرة، من قبيل خطابات الكراهية، والدعاية الإرهابية والأخبار المضللة، تعد أولويات رئيسية بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

كما ذكرت المفوضية الأوروبية بالتزامها حيال التعاون مع المجتمع المدني والمواطنين بهدف تعزيز القدرات الرقمية والوسائط المتعددة، من خلال تفعيل استراتيجيتها لـ “إنترنيت أكثر ملاءمة للأطفال”، مشيرة إلى أنها ستقترح مخطط عمل محين في مجال التربية الرقمية.

وأضافت في هذا الصدد “سنعمل أيضا على إدماج حقوق القاصرين على الإنترنيت ضمن استراتيجيتنا المقبلة حول حقوق الطفل، كما سنشجع استعمال الذكاء الاصطناعي من أجل المساعدة على تحديد وحذف المضامين الخطيرة على الشبكة العنكبوتية. إن الأمر يتعلق بمساهمة مهمة لكي تكون أوروبا مسايرة للعصر الرقمي”.

ويعد “يوم الإنترنيت الآمن” حدثا دوليا يتم تخليده في فبراير من كل سنة، والذي يروم تحفيز استعمال أكثر أمنا ومسؤولية لتكنولوجيا الإنترنيت والهواتف المحمولة من طرف الأطفال والشباب في العالم بأسره.

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق