الضفة الأخرى

بيدرو سانشيز يعلن أن المفاوضات مع الحكومة المحلية لكتالونيا ستنطلق خلال هذا الشهر

أعلن رئيس الحكومة الائتلافية الإسبانية بيدرو سانشيز اليوم الخميس في برشلونة أن المفاوضات بين الحكومة المركزية والحكومة المحلية لجهة كتالونيا ( الجنراليتات ) بشأن الوضع في جهة كتالونيا ستبدأ خلال شهر فبراير الجاري .

وقال بيان لرئاسة الحكومة الإسبانية إن بيدرو سانشيز أكد في ختام الاجتماع الذي عقده بمقر ( الجنراليتات ) ببرشلونة مع كيم تورا رئيس الحكومة المحلية لهذه الجهة أن هذا اللقاء ” عكس الإرادة والرغبة الصادقة للحكومة المركزية في الحوار والتوافق ” مشيرا إلى أن الاجتماع الأول للجنة الثنائية بين الحكومتين المركزية والجهوية سيعقد خلال شهر فبراير الجاري .

وأوضح سانشيز أن ” علاقاتنا تميزت خلال العقد الماضي بالصراع المؤسساتي والنزاع السياسي والتوتر الاجتماعي وهو حصيلة مؤسفة تفرض نهج مسار آخر جديد نحو الاتفاق والتفاهم ” مشيرا إلى أنه ” غالبا ما ننسى أن الهدف من السياسة هو بالأساس حل النزاعات وليس إثارتها ناهيك عن خلقها ومحاولة الاستفادة منها ” .

وأكد رئيس الحكومة الإسبانية في هذا الصدد أن الحوار يجب أن توجهه المصلحة العامة لجميع الإسبان وكذا التعددية الاجتماعية والثقافية والسياسية لجهة كتالونيا مضيفا أن الحكومة المركزية ستعمل بثبات وصدق ووضوح فيما يتعلق بهذه القضية .

وأشار نفس المصدر إلى أن سانشيز قدم لرئيس الحكومة المحلية لجهة كتالونيا خلال هذا اللقاء وثيقة بعنوان ” أجندة الاجتماع ” تعرض أسس ومرتكزات الحوار والقضايا الأساسية التي يجب معالجتها بين الطرفين خاصة ما يتعلق بالسبل التي يجب نهجها من أجل التغلب على النزاع السياسي في هذه الجهة .

ومن بين القضايا التي تضمنتها هذه الوثيقة تلك المتعلقة ب ” الحوار السياسي والتجديد المؤسساتي ” و ” التمويل الجهوي ” و ” تحسين التعاون بين الحكومتين المركزية والجهوية ” و ” السياسة الاجتماعية ودعم الخدمات العمومية ” و ” تقوية وتعزيز الدعم لمواجهة الكوارث الطبيعية ” .

كما أكد رئيس الحكومة الإسبانية أن الولاية التشريعية للحكومة الحالية ستكون موجهة أساسا للحوار المجالي والجهوي ليس فقط من خلال مائدة مستديرة للحوار ولكن أيضا من خلال العمل البرلماني وعقد مؤتمر رؤساء الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي .

وكان الحزب العمالي الاشتراكي وحزب اليسار الجمهوري الكتالاني قد توصلا إلى اتفاق مع بداية شهر يناير الماضي يقضي بتنظيم مائدة مستديرة للمفاوضات بين الحكومة المركزية والحكومة المحلية لجهة كتالونيا ( الجنراليتات ) من أجل إيجاد حل ل ” النزاع السياسي في كتالونيا ” .

وتعهد الطرفان بمقتضى هذا الاتفاق بأن يعرضا على سكان جهة كتالونيا استشارة حول الاتفاقيات التي سيتم التوصل إليها وكذا التدابير والإجراءات التي سيتم اقتراحها في إطار هذه المائدة المستديرة للمفاوضات التي يجب أن تعمل ” في إطار احترام الآليات والمبادئ التي تحكم النظام القانوني الديمقراطي ” .

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق