الضفة الأخرىالمضيق الفنيدقسلايدر الرئيسية

وزارة الداخلية الإسبانية تشرع في إزالة “الأسلاك الشائكة” من سبتة

شرعت وزارة الداخلية الإسبانية، أمس الثلاثاء سحب الأسلاك الشائكة الموزعة على طول الشريط الحدودي الوهمي البالغ طوله 8.2 كيلومتر والذي يفصل سبتة المحتلة عن إقليم الفنيدق، حيث ستستمر الأشغال لعدة أشهر، وفق ما أفادت به مصادر الشرطة لوكالة “إيفي”.

وأعلن وزير الداخلية الإسباني “فرناندو غراندي مارلاسكا” ، أنه بالفعل سيتم سحب الأسلاك الشائكة من أسوار سبتة ومليلية في أقسامها “الأكثر ضعفا” وسيتم استبدالها بسياج جديد يوفر المزيد من الأمن للسيطرة على هذه الحدود ولكن “دون وسائل قاسية”.

وفي يونيو 2017 ، أشار تقرير داخلي بالفعل إلى أن الأسلاك الشائكة ليست عنصر “رادع” للأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى إسبانيا عبر أسوار سبتة ومليلية المحتلتين.

ويهدف هذا الأمر، حسب “إيفي” من تحسين وتحديث المعابر الحدودية في سبتة ومليلة من خلال الإجراءات التي تشمل نظام تصوير حلقة مغلقة جديد في سبتة أو توسيعه في مليلة.

وتعتزم الوزارة أيضًا تحديث البنية التحتية لأمن الحدود ، مع إدخال تحسينات على خطوات بني إنزار (مليلة) والتراجال (سبتة) ، حيث سيتم تثبيت نظام التعرف على الوجه.

ومن المرجح أن يتم تمويل الخطة  بميزانية 32 مليون يورو ، بتمويل مشترك يصل إلى 75 في المائة من قيمتها مع الصناديق الأوروبية ، من خلال صندوق الأمن الداخلي أو صندوق اللجوء والهجرة والتكامل.

وتعد شركة  “Transformación Agraria S.A” هي المسؤولة عن إزالة الأسلاك الشائكة التي وضعت في أكتوبر من سنة 2005 في وقت كان فيه ضغط الهجرة غير النظامية كبير على سبتة ومليلية.

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق