الضفة الأخرى

إسبانيا .. التوقيع على اتفاقية شراكة لتطوير حلول مستدامة للبحث في المجال الزراعي

تم مؤخرا بسرقسطة ( شمال إسبانيا ) التوقيع على اتفاقية شراكة بين جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط و الشركة الإسبانية ( فيتيناغرو بيوتيش ) لتنمية وتطوير حلول مستدامة للبحث وتنمية القطاع الفلاحي .

وقال بيان لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط إن هذه الاتفاقية تروم بالأساس إحداث تخصصات بالتعاون مع كبريات الجامعات الإسبانية لتكوين الباحثين الذين يشتغلون في الشركات والمقاولات التي تقدم حلولا مستدامة لتطوير الزراعة وتربية المواشي على المستوى الإفريقي والعالمي .

وأوضح نفس المصدر أن هذه الاتفاقية ستمكن من تكوين الباحثين الذين يشتغلون على تطوير مشاريع مبتكرة ترتكز على دعم وتعزيز الاقتصاد الدائري وتكرس الاستدامة واحترام البيئة إلى جانب تثمين وتقاسم التجارب والخبرات ونقل المعرفة عبر الحدود خدمة للفلاحة المستدامة .

وأضاف أن التعاون بين هذه المؤسسات سيساهم بشكل كبير في نسج علاقات مع أهم الجامعات الإسبانية في مجالات الزراعة والاقتصاد الدائري ومجال العلوم البيولوجية الزراعية بهدف توفير تكوين ملائم في أوروبا وإفريقيا بالإضافة إلى نقل الحلول لفائدة الفلاحين ومربي الماشية .

كما تهدف هذه الشراكة إلى تطوير برامج بحثية في مجالات مختلفة من الدراسات بما في ذلك النظم الإيكولوجية الزراعية للتقليل من التأثيرات البيئية على القطاع الفلاحي ومحطات التصفية الحيوية التي ترتكز على المواد الحيوية بالإضافة إلى بيولوجيا التربة أو تربية الطحالب .

وتحظى هذه الاتفاقية بدعم مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط إحدى المجموعات الرائدة عالميا في سوق الفوسفاط والأسمدة الفوسفاطية والشريك الاستراتيجي لشركة ( فيتيناغرو بيوتيتش ) الإسبانية منذ عام 2018 .

وستوفر المجموعة من خلال حضورها الإفريقي والدولي الخبرة اللازمة لإجراء الاختبارات الميدانية على الأرض وقياس تطبيقاتها وآثارها الملموسة .

ونقل البيان عن هشام الهبطي الكاتب العام لجامعة جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية تأكيده على أن ” هدفنا هو أن نضع أنفسنا بين الجامعات الرائدة في العالم في مجال البحث والابتكار في إفريقيا وتعزيز مكانتنا الرائدة في المغرب في مجال البحث والتطوير وفق مقاربة متفردة للشراكة إلى جانب دعم وتقوية التكوين المهني من أجل مستقبل إفريقيا ” .

وأكد أن الجامعة تعمل على تطوير مبادرات في مجال البحث والتعليم لتصبح مركزا ومنصة لنقل المعرفة وتبادلها وتقاسم الخبرة والتجارب مع التركيز بشكل خاص على التحديات التي يطرحها القطاع الفلاحي والأمن الغذائي مشيرا إلى أن هذه الشراكة الإستراتيجية تشكل آلية محورية من أجل تحقيق هذا الطموح .

من جانبه أكد سيرجيو أتاريس مدير التنمية الاستراتيجية بمجموعة ( ترفاليس ) التي تنتمي إليها شركة ( فيتيناغرو بيوتيتش ) الإسبانية أن إسبانيا تتقدم ” بفضل الباحثين الذين ينشطون في مختلف التخصصات البحثية التي تتواجد بكل من سرقسطة وفلانسيا والتي ستتوفر الآن في جامعة محمد السادس المتعددة التخصصات التقنية ” .

وأوضح أن هذه المسالك البحثية وكذا الأبحاث التي يتم تنفيذها في مراكز المجلس الأعلى للبحث العلمي ” تمكننا من الانتقال من الفكرة إلى السوق ومن المفهوم إلى الابتكار والتجديد وبالتالي المساهمة في رفاهية المجتمع ” مشيدا بآليات الأبحاث التي يتم القيام بها بكل من إسبانيا والمغرب ” والتي هي متميزة ومثمرة للغاية ” .

وتتعاون مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط التي لها حضور وازن في القارات الخمس مع أكثر من 160 من الشركاء عبر العالم وهي ملتزمة بخدمة تنمية إفريقيا بأفضل طريقة ممكنة كما تضع هذه المجموعة الابتكار ضمن أولويات استراتيجيتها لاسيما من أجل زراعة مستدامة ومزدهرة .

كما أن شركة ( فيتيناغرو بيوتيش ) الإسبانية التي هي فرع لمجموعة ( تيرفاليس ) طورت على مدار السنوات العشر الماضية أكثر من 30 مشروعا معتمدا للبحث والتطوير وبفضل كفاءة ومهارة فرق البحث التي تتوفر عليها واكتسبت بالتالي المعرفة اللازمة لتطوير 37 براءة اختراع وهي تشارك حاليا باعتبارها شركة متخصصة في تسويق حلول التغذية النباتية المبتكرة في 15 مشروعا للبحث والتطوير بالتعاون مع مراكز الأبحاث والجامعات والشركات الأخرى من مختلف القطاعات .

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق