سلايدر الرئيسيةملاعب

حمد الله يعلن اعتزاله اللعب مع المنتخب .. وردود ساخرة من الفيسبوكيين

أعلن مهاجم نادي النصر السعودي عبد الرزاق حمد الله، اعتزاله اللعب الدولي مع المنتخب الوطني، عبر منشور له على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”.

وشكل هذا الإعلان من المهاجم البالغ من العمر 30 سنة، مادة دسمة للسخرية من رواد موقع “فيسبوك” المغاربة، على اعتبار أن مشاركات اللاعب مع المنتخب معدودة على رؤوس الأصابع، بالإضافة لتسببه في مشاكل جمة للمنتخب الوطني.

ويذكر المتابعون اللغط الكبير الذي سببه مهاجم النصر السعودي، قبيل انطلاق كأس إفريقيا الأخيرة بمصر، والطريقة التي غادر بها المنتخب الوطني،بسبب ركلة جزاء رفض فيصل فجر أن يترك له حق تنفيذها، وهو الأمر الذي أثار استغراب كثيرين، كون المشكل لم يكن بالكبير، وكان يمكن احتواءه.

مغادرة حمد الله لمعسكر المنتخب حينها تركه في موقف لا يحسد عليه، خصوصا بعد إعلان مدرب المنتخب ساعتها هيرفي رونار عن القائمة النهائية التي ستشارك في البطولة، والتي لا يمكن تغيير لاعب منها إلا بعد إثبات استحالة مشاركته رفقة المنتخب، وهو ما جعل المنتخب في موقف صعب.

هذه الأفعال التي أقدم عليها حمد الله لم تكن الأولى منه، بل سبقتها أفعال أخرى من اللاعب الذي رفض تلبية دعوة الناخب هيرفي رونار لخوض مباريات إقصائيات كأس إفريقيا في شهر مارس الماضي، متحججا بوجود أسباب عائلية تمنعه من الحضور، وهو الرفض الذي لم يكن مبنيا سوى على أفكار مسبقة من اللاعب على المنتخب الوطني واللاعبين والمدرب.

كل هذا وغيره يجعل من إعلان حمد الله الإعتزال أمرا غريبا أشبه بكونه نكتة، حيث قارن مجموعة من “الفيسبوكيين” وضعه مع وضع كريم بنزيما مع المنتخب الفرنسي، والذي رغم الظلم الذي لحق به من المسؤولين الفرنسيين ومدرب المنتخب الأول، ورغم المستويات الكبيرة التي كان يقدمها رفقة الديكة الفرنسية، إلا أنه لم يعلن اعتزاله.

 

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق