مقالات الرأي

الوداد و الاتحاد .. من أجل أداء فني مقنع !

الصادق بنعلال

 

ننتظر من مقابلة  الأربعاء ( 6/11/19 ) ، التي ستجمع الاتحاد الرياضي لطنجة والوداد البيضاوي  برسم مؤجل الدورة الثالثة من البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم ، على أرضية مركب محمد الخامس ، حوارا رياضيا مغايرا لما عهدناه من فارس البوغاز في اللقاءات الأولى من هذه السنة  ، ولا نقصد من كلمة حوار مغاير الفوز المباشر و الحصول على (٣ ن ) ، و إنما نعني بذلك أن يدخل اللاعبون إلى أرضية الملعب بغرض واحد فقط ، و هو الدفاع عن ألوان النادي و تمثيل المدينة و تجسيد تطلعات الجماهير الغفيرة ، كل ذلك لا علاقة له بالنتيجة التي قد تكون فوزا أو تعادلا أو هزيمة ، إننا نترقب أداء فنيا محترما ، يستند إلى مجموعة من القواعد التقنية المعمول بها دوليا ، أقلها خلق التوازن الإيجابي بين الخطوط ، و تقوية المحورين الأساسيين ؛ الدفاع و الوسط  و التركيز على الهجوم منذ البداية ، في احترام تام لنادي الوداد البيضاوي ، الذي يعد من أبرز الفرق المغربية لكرة القدم هذه السنة و يتوفر على لاعبين قادرين على بلورة نتائج إيجابية أما النوادي المغربية و الأجنبية ،  دون السقوط في وهم مبالغ فيه للقوة الودادية  ، و الركون إلى الوراء للدفاع الاعتباطي و غير محسوب العواقب عن المرمى .

تتلخص لعبة كرة القدم الحديثة في استراتيجية واضحة تتمثل في فرض الأسلوب الذاتي ، و  إظهار الرغبة الملحة في التفوق ، مع تجنب ما أمكن التسديدات غير المحكمة  و التمريرات الخاطئة . و يبدو لي أن الكرة في رجل اللاعب مثل السلاح في يد الجندي  ، يجب الحفاظ عليها بتفان كي لا تقع بين أقدام الخصم و يستغلها لصالحه . شخصيا لن أهتم بالنتيجة التي سيؤول إليها هذا اللقاء الرياضي الهام ، بقدر ما سأهتم بنوعية اللعب و أسلوب بناء العمليات ، و لا نريد أن نسمع كلاما بعيدا عن المهنية و الاحترافية ، من قبيل الخصم “منعنا” من اللعب بداعي  القوة و الأفضلية ، سنصفق بحرارة على من سيبصم على إنجاز كروي  مقنع و ممتع ، حتى و لو انهزم ، تعبنا من “الانتصارات”  الآتية بمحض الصدفة ، التي غالبا ما تتلوها هزائم بمحض الواقع  .

ظني أن المرحلة الصعبة التي يمر منها اتحاد طنجة و المتجسدة في تواضع النتائج و الأداء ، فضلا عن الاستقالة الجماعية للمكتب المديري ، هي سحابة صيف قد تنقشع بعد أسابيع من الجدية و المثابرة و الإحساس بالمسؤولية . فإلى متى سيظل  فارس البوغاز يعيش تناقضا دراماتيكيا غير مبرر : جماهير غفيرة و مؤثرة و فريق صغير و متواضع  !؟

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق