الضفة الأخرى

وزيرة: التوترات الاجتماعية في جهة كتالونيا عززت حالة ” انعدام الأمن ” في المنطقة

قالت نادية كالفينيو وزيرة الاقتصاد الإسباني اليوم الثلاثاء إن تفاقم التوترات الاجتماعية في جهة كتالونيا وأحداث العنف التي عرفتها المظاهرات خلال الأسبوعين الماضيين قد عززت حالة ” انعدام الأمن ” في المنطقة . وأكدت نادية كالفينيو في تصريحات للصحافة على هامش لقاء حول التمويل المستدام نظمه المجلس العام للاقتصاديين أن ” حالة عدم اليقين القانوني والاجتماعي والسياسي الذي شهدتها جهة كتالونيا خلال العامين الماضيين ليست إيجابية لجذب الاستثمارات وتنمية وتطوير الاقتصاد ” .

وأوضحت وزير الاقتصاد الإسبانية أن أحداث العنف التي واكبت المظاهرات في كتالونيا في أعقاب إدانة القضاء الإسباني للمسؤولين السابقين بالجهة لتورطهم في محاولة الانفصال الفاشلة لعام 2017 ” كانت واضحة وجلية للغاية ” وأدت إلى خلق ” بيئة غير مواتية لا للاستهلاك ولا للاستثمار لدى مختلف الفاعلين الاقتصاديين ” مشيرة إلى ضرورة أن تقوم الأحزاب السياسية في جهة كتالونيا بفتح قنوات للحوار من أجل استعادة الوضع الطبيعي بالمنطقة .

وأضافت أن الوضع الحالي في المنطقة ” ليس طبيعيا ولا إيجابيا وآمل أن نتحرك في أقرب وقت ممكن للانتقال إلى مرحلة الحوار بين الكتالانيين ” مؤكدة على أن ” جميع الأحزاب السياسية في الجهة مطالبة بفتح قنوات للحوار من أجل استعادة الوضع الطبيعي في المنطقة الذي سيكون إيجابيا سواء لإسبانيا أو لجهة كتالونيا ” .

وأشارت إلى أن جهة كتالونيا مدعوة إلى أن تلعب الدور الذي قامت به على الدوام باعتبارها كانت ولا تزال محركا للنمو الاقتصادي في إسبانيا لما تتوفر عليه من إمكانيات ومؤهلات اقتصادية واجتماعية وسياسية .

الوسوم

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق