الضفة الأخرى

مسؤول: تشكيل “حكومة مستقرة” في إسبانيا ضروري لدعم وتعزيز الجاذبية الاقتصادية لجهة كتالونيا

قال فرانسيسكو ج ريبيراس رئيس ” معهد المقاولة العائلية ” اليوم الاثنين في مورسيا ( جنوب شرق إسبانيا ) إن تشكيل ” حكومة مستقرة ” في إسبانيا أضحى ضروريا لدعم وتعزيز الجاذبية الاقتصادية لجهة كتالونيا .

وأكد فرانسيسكو ريبيراس خلال افتتاح أشغال الدورة 22 للمؤتمر الوطني للمقاولات العائلية الذي افتتحه العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس على ضرورة ” إعادة الحياة الطبيعية إلى جهة كتالونيا ” من أجل دعم وتعزيز جاذبيتها واستقطاب المستثمرين الأجانب .

وأضاف أنه ” أصبح من الضروري الآن أكثر من أي وقت مضى اعتماد قرارات فعالة بدون تأخير ” في هذا الاتجاه مششيرا إلأى أن ” تشكيل حكومة مستقرة يبقى أمر ضروري وملح ” .

واعتبر المسؤول الإسباني أن الفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين في إطار المقاولات العائلية بإمكانهم أن يقدموا مساهمات مهمة في تنمية وتطوير مخطط استراتيجي وطني بهدف إحداث فرص الشغل وخلق الثروة خاصة في ظل سياق يتسم بتصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين وحالة عدم اليقين المرتبطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي .

وشدد على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل مواجهة التحديات التي تطرحها التغيرات المناخية بهدف خلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة .

ويشارك في المؤتمر الوطني 22 للمقاولات العائلية الذي ينظم بتعاون وشراكة مع ” جمعية مورسيا للمقاولات العائلية ” أكثر من 600 من الفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين الذين ينشطون عبر مقاولات عائلية في العديد من الأنشطة والقطاعات .

وشهدت جهة كتالونيا الأسبوع الماضي مظاهرات في أعقاب أحكام بالسجن أصدرها القضاء الإسباني في حق مجموعة من المسؤولين السابقين بجهة كتالونيا لتورطهم في محاولة الاستقلال غير القانوني وغير الشرعي التي جرت في 2017 .

وتظاهر أمس الأحد في برشلونة مئات الآلاف من مؤيدي الوحدة والرافضين لدعاة الانفصال للتنديد وشجب أحداث العنف التي تخللت مظاهرات الأسبوع الماضي .

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

إغلاق