الضفة الأخرى

إسبانيا .. اعتماد مخطط طوارئ لمواجهة تداعيات إفلاس شركة ( طوماس كوك ) على القطاع السياحي بالبلاد

أكدت راييس ماروتو وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة أن الحكومة الإسبانية أعدت مخطط طوارئ مخصص لتقديم الدعم والمساعدة للجهات التي تضررت جراء أزمة إفلاس الفاعل البريطاني في مجال السياحة والسفر ( طوماس كوك ) ومن ضمنها جزر الكناري وجزر البليار .

وقال بيان للوزارة إن هذا المخطط الذي ستتم المصادقة عليه من طرف مجلس الوزراء الإسباني الأسبوع المقبل يتضمن 13 إجراء تهدف جميعها إلى الحد من تداعيات إفلاس وانهيار شركة ( طوماس كوك ) على القطاع السياحي على المستوى الوطني بشكل عام وفي الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي خاصة بجزر الكناري وجزر البليار .

وأوضحت الوزيرة أن مخطط الطوارئ هذا ” يشكل استجابة شاملة لسلسة من المشاكل والتداعيات التي نتجت عن هذه الأزمة ” مشيرة إلى أن هذا المخطط سيرتكز على أربعة محاور أساسية تتمثل في الحفاظ على فرص الشغل في القطاع السياحي ودعم وتعزيز الربط الجوي مع مختلف الوجهات السياحية مع الحفاظ على مناصب الشغل والرفع من تنافسية القطاع .

وأضافت أن من بين أهم التدابير التي تضمنها هذا المخطط إنشاء خط ائتماني يقدر ب 200 مليون أورو سيوضع رهن إشارة الشركات الصغرى والمتوسطة وكذا الفاعلين الاقتصاديين المستقلين والمهنيين في القطاع السياحي الذين تضرروا جراء إفلاس شركة ( طوماس كوك ) بالإضافة إلى فتح شباك وحيد للمعلومات لتقديم المشورة بشأن الإجراءات والتدابير المعتمدة ومنها تأجيل دفع بعض الضرائب .

كما سيتم في إطار نفس المخطط دعم وتعزيز تحليل سياسات التشغيل الحالية بهدف تسهيل اندماج الأشخاص المتضررين من هذه الأزمة في قطاعات أخرى ووضع برامج واستراتيجيات لتقوية إسبانيا كوجهة سياحية متميزة مع تعزيز قدرتها التنافسية وتحفيز الطلب على أسواق بديلة إلى جانب تنويع العرض السياحي للفترة ما بين 2019 و 2020 في أكثر الوجهات السياحية تضررا من تداعيات هذه الأزمة خاصة بجزر الكناري وجزر البليار فضلا عن تعزيز شبكة الوجهات السياحية الذكية .

مقالات ذات صلة

إغلاق