اقتصادالضفة الأخرى

دبلوماسي بريطاني: المملكة المتحدة مدعوة بعد البريكست لتطوير علاقاتها مع المغرب بوابة إفريقيا

أكد الدبلوماسي البريطاني اللورد بيتر ريكتس، اليوم الخميس بالرباط، أن المملكة المتحدة مدعوة إلى تطوير علاقاتها مع المغرب، لاسيما وأنه بلد يتميز بكونه بوابة إلى إفريقيا.

وأبرز اللورد بيتر ريكتس، في محاضرة ألقاها بأكاديمية المملكة المغربية حول موضوع “بريطانيا والاتحاد الأوربي ونظام عالمي في تحول”، أن المغرب يجب أن يحظى بحضور أقوى في السياسة الخارجية للمملكة المتحدة بعد البريكست، مؤكدا أهمية تطوير بلاده علاقاتها مع القارة الإفريقية التي تتوفر على العديد من المؤهلات.

وسلط الدبلوماسي البريطاني الضوء على جودة العلاقات الدبلوماسية التي تربط المغرب والمملكة المتحدة منذ 800 سنة، مذكرا بالزيارة التي قام بها الأمير هاري وزوجته ميغان ميركل إلى المملكة في فبراير الماضي، وعقد الحوار الاستراتيجي المغربي البريطاني يوم الثلاثاء الماضي.

كما أشاد اللورد بيتر ريكيتس بمناخ الاستقرار الذي يتمتع به المغرب، وكذلك التطور الذي تشهده المملكة لاسيما في المجال الاقتصادي والصناعي وعلى مستوى البنى التحتية.

وأبرز المحاضر إلى العوامل التي دفعت معظم البريطانيين إلى التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مشيرا، من بين أمور أخرى، إلى تأثير العولمة وأزمة 2009 الاقتصادية وسياسة التقشف التي اعتمدتها الحكومة بعدها، وكذلك ضغط عامل الهجرة القادمة من أوروبا الشرقية، معتبرا أن البريكست يضيف عامل عدم اليقين إلى النظام الدولي.

وقال إن مغادرة المملكة المتحدة يغير من هندسة الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن بلاده تجد نفسها أمام إعادة التفاوض على العشرات من اتفاقيات التجارة الحرة.

وسجل أيضا أن الاعتبارات الاقتصادية والتجارية ستحظى بأولوية على مستوى السياسة الدولية بعد مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي، مبرزا أن قادة بلاده يتعين عليهم العمل على استعادة الثقة الدولية في المملكة المتحدة.

وعلى الرغم من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن اللورد بيتر ريكيتس على ثقة من أن المملكة المتحدة لمواجهة هذه التحديات تتوفر على العديد من المؤهلات تتمثل أساسا في الاستقرار والنظام القضائي، والقوات المسلحة، والدبلوماسية والثقافة واللغة.

من جهته، قال أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، السيد عبد الجليل لحجمري، في كلمة افتتاحية بالمناسبة، أن تنظيم هذا اللقاء العلمي يأتي في إطار الانطلاقة الجديدة التي عرفتها الأكاديمية، والمتمثلة أساسا في انفتاحها على الرؤى الثقافية المتميزة، والخبرات والتجارب الدولية الرائدة، وكذا المساهمة في معالجة القضايا والمشكلات التي تشكل مركز القلق الحضاري للمجتمع الانساني كالبيئة، والتنمية والحداثة، والأمن والسلم الدوليين والحوار بين الثقافات والحضارات والأديان.

وأضاف السيد لحجمري أن هذه الاستراتيجية الجديدة تروم أيضا جعل الأكاديمية فضاء لآداب الاختلاف وثقافة الاحترام وقبول الآخر وتعدد القراءات للمستجدات المعرفية والمتغيرات الحضارية المشاركة.

وشكلت هذه المحاضرة، التي تنظم في إطار الأنشطة الثقافية والعلمية لأكاديمية المملكة، مناسبة لتحليل التطورات الجديدة وانعكاسات المغادرة المحتملة لبريطانيا للاتحاد الأوروبي، وفحص أثر “البريكست” على السياسة الخارجية لبريطانيا والدور المستقبلي للاتحاد الأوروبي في عالم الغد، بما في ذلك التداعيات المحتملة على مصالح الدول الصديقة والجارة مثل المغرب.

كما تم خلالها التطرق للنقاش الدائر ببريطانيا حول مستقبل علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، باعتبارها أحد المؤشرات على التحول العميق الذي تشهده الساحة الدولية، حيث تزايد فقدان ثقة الدول الصغرى والمتوسطة في عالم اليوم بسبب تدهور “النظام متعدد الأطراف” الذي أنشئ منذ سنة 1945، وعودة التنافس ما بين القوى الكبرى وصعود دول قومية تتهرب من احترام القواعد المعمول بها في المنتظم الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق