سلايدر الرئيسيةطنجة أصيلةكوكتيل

بعد سرقتهما منذ أشهر.. قصة غريبة لعثور امرأة عجوز على بقرتيها بسوق بني مكادة بطنجة

نشر أحد النشطاء بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” قصة غريبة عن عثور سيدة مسنة على بقرتيها اللتان سرقتا منه قبل 3 أشهر، دون أن تستطيع العثور عليها خلال هذه المدة، حتى تسببت صدفة غريبة في العثور عليهما.

وحسب ما رواه الناشط محمد الحماني، فإن القصة بدأت حين سمع رواد سوق القرب بني مكادة، جلبة بإحدى المحلات المقفلة بالسوق، قبل أن يتحطم باب المحل لتخرج منه بقرتان مسرعتان بشكل جنوني، أثارتا الرعب بين المتسوقين.

وفي الوقت الذي تمكن فيه بعض المتسوقين من الإمساك بالبقرتين، وإحكام السيطرة عليها، حيث اكتشفا أن سبب هيجان البقرتين راجع لتناولهما من إحدى صناديق الفلفل الحار بالمحل، كانت سيدة مسنة تبيع بضاعتها بإحدى أطراف السوق قبل أن يتناهى إلى علمها خبر البقرتين.

ومباشرة تركت السيدة بضاعتها، وتحركت صوب المكان الذي ربطت به البقرتان لتكتشف أن البقرتان تعودان لها، وكانت قد قدمت في شأنهما شكاية للدرك الملكي قبل 3 أشهر، دون أن يتمكن الدرك من إعادتهما.

وسارع الحاضرون بالإتصال بالشرطة التي حضرت إلى عين المكان، حيث تم إيقاف صاحب المحل الذي اعترف بشراءهما بثمن بخس من أحد الأشخاص، دون أن يكون على علم بكون البقرتين مسروقتين.

وعلى إثره احتجزت المصالح الأمنية صاحب المحل، في وقت تم تسليم البقرتين لصاحبتهما والتي طغت عليها علامات السعادة والفرح في وقت ظنت أن البقرتين اختفتا للأبد.

 

 

القصة الكاملة:

حادثة غريبة وقعت صباح اليوم بسوق القرب بني مكادة حيث يعتبر الخميس سوقا اسبوعيا يقصده كل من يبحث عن منتوجات طبيعية جبلية من اجبان وبقوليات ودجاج بلدي وغير ذلك من الخضر والفواكه.
في الساعة العاشرة وبينما كان السوق مزدحما انبعثت من احد المحلات المغلقة اصوات ارتطامات وخبط عشواء على الباب (قربلة) .

هذا الضجيج شد انتباه كل من في السوق الشيء الذي دفع مجموعة من الاشخاص الى التجمهر حول باب المحل المغلق بينما حاول بعضهم فتح الباب وبعد محاولات تمكنوا من فتحه ، وبمجرد فتحه قفزت من المحل بقرتان تتحركان بشكل جنوني وغير طبيعي وكأنهما قد أصابهما السعار وبدأت تجري داخل السوق وتخبط يمينا وشمالا وخلقتا رعبا بين رواد السوق وخصوصا النساء، وبعد ربع ساعة من الفوضى تمكن مجموعة من الاشخاص من الامساك بالبقرتين واحكموا ربطهما الى جانب شجرة، وقد تبين لاحقا أن سبب هيجانهما انهما قد اكلا من صندوق للفلفل الحار كان موجودا بالمحل بعدما اشتد بهما الجوع.
إلى هنا تبدو القصة عادية وبسيطة. لكن الغريب ما حدث لاحقا، فبعدما انتشر الخبر بين الباعة في السوق كانت امراءة مسنة قاربت السبعين من العمر او يزيد تبيع الجبن البلدي والبصل في احد اطراف السوق دخلت السوق بعد الحادثة بقليل، وبعدما حكت لها المرأة التي تبيع بالقرب منها القصة هبت المرأة العجوز وسألت صديقتها عن مكان البقرتان . اجابتها انهما مربوطتان بجدع شجرة قرب موقف السيارات في انتظار حضور صاحبهما. طلبت من صديقتها ان تحرس سلعتها البسيطة واتجهت نحو البقرتان بخفة غريبة وكأن شيئا يجذبهما اليها، وكانت المفاجأة عندما رأت البقرتان، بدأت العجوز تبكي وتصرخ كطفل سرقت لعبته وتقول بصوت حزين يشق القلب. ( البقيرات ديالي الحبايب ديالي) بينما بدا على البقرتان حالة من السعادة غريبة تفطن لها الحاضرون . بدأت العجوز تبكي وتلمس البقرتان وسبحان الله بدأت البقرتان تصدران اصواتا حزينة كأنهما تشتكيان لصاحبتهما سوء المعاملة التي تعرضا لها بعدما فارقها. وبعدما هدأت المرأة المسنة قليلا بدأت تحكي قصتها مع البقرتان وكيف سرقتا منها في بداية شهر شعبان الماضي وانها قدمت شكاية للدرك بذلك لكن دون جدوى وكيف انها كانت عل يقين بأنها ستجدهما يوما ما. فكان قدر الله ان يبيع السارق البقرتان بثمن بخس لاحد الاشخاص المعروفين بشراء المسروق والذي قام بإحضارهما البارحة ووضعهما في المحل بعدما اتفق على إعادة بيعهما اليوم صباحا لأسرة تسكن بالجوار كانت تستعد لإقامة حفل زفاف. اتصل الحاضرون بالشرطة واتصل بعض معارف المرأة باسرتها من البادية الذين حضروا على جناح السرعة والتحق مشتري البقرتان الذي نفى علمه بكون البقرتان مسروقتان رغم اعترافه للمرأة انه اشتراهما بثمن بسيط.
تم احتجاز هذا الشخص وتم الاستماع للعجوز وسلمت لها البقرتان، وتم ارجاعهما الى حضيرة العجوز وهي تكاد تطير من الفرح. بينما تم الاحتفاظ بالمشتري سيء النية الى حين فك لغز سرقة البقرتان .
فسبحان الله الذي قدر بعد ثلاثة اشهر من السرقة ان تأكل البقرتان من الفلفل الحار وللعجوز ان تأتي لهذا السوق يوم الخميس رغما انها لا تحضر دائما.
الديان لايموت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق