المضيق الفنيدقشمالي الآن

هيئة حقوقية تطالب باسترجاع سبتة ومليلية.. وتدعو لوقفة أمام السفارة الإسبانية

عادت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، لتجدد دعوتها بجلاء الإستعمار الإسباني من مدينتي سبتة ومليلية، حسب بلاغ للرابطة، أصدرته اليوم الثلاثاء.

واعتبرت الرابطة، أن إسبانيا تستعمل طرقا متعددة لتكريس الاحتلال الإسباني في سبتة، من بينها على سبيل المثال محاولات لطمس المعالم الإسلامية من المدينة، ومحاولة المسؤولين الإسبان تكريس انتماء المدينتين لإسبانيا عبر قيامهم بزيارات متكررة.

وأوضحت الرابطة أن إسبانيا تدعي أن الوضع الإقتصادي بالمدينتين، هو أفضل من لو كانتا تحت الحكم المغربي، إلا أن هذا الأمر غير دقيق، بالنظر لكون المعطيات تؤكد أن مستوى البطالة في مدينة سبتة الأعلى في إسبانيا، حسب خطاب الرابطة.

الرابطة أكدت عزمها تنظيم وقفة احتجاجية أمام سفارة إسبانيا بالرباط الخميس، لرفع مطلبها المتمثل في خروج إسبانيا من الأراضي المغربية، مؤكدة أنها سترسل خطابات أيضا لعدد من الهيئات الأممية والقارية المعنية، للفت الانتباه حول الموضوع .النص الكامل لبلاغ الرابطة المغربية كما توصل الموقع بنسخة منه:

بلاغ اليوم الوطني لاسترجاع سبتة ومليلية وباقي الثغور المحتلة 13 مارس 2019

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان تنظم وقفة احتجاجية أمام سفارة إسبانيا يوم الخميس 14 مارس 2019 على الساعة الحادية عشر صباحا

أعلنت شعوب العالم من خلال ميثاق الأمم المتحدة عن عقدها العزم علي إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية، وبكرامة الإنسان وقدره، وبتساوي حقوق الرجال والنساء وحقوق الأمم كبيرة وصغيرة، وعلي أن تعزز التقدم الاجتماعي وتحسين مستويات الحياة في جو من احترام الحقوق والحريات والكرامة الإنسانية.

وإدراكا لضرورة إيجاد ظروف تتيح الاستقرار والرفاه وإقامة علاقات سلمية وودية علي أساس احترام مبادئ تساوي بين الشعب المغربي والشعب الإسباني في الحقوق وحق المغاربة في تقرير مصير بلدهم، والاحترام والمراعاة العامين لحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جميعا دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين.

ومع الحاجة الشديدة إلي الحرية لدي الشعب المغربي والدور الحاسم الذي يقوم به الشعب المغربي لاستكمال وحدته الترابية على كافة أراضيه, فإن المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان وهو يخلد الذكرى الثانية لليوم الوطني للمطالبة باستقلال سبتة ومليلية وباقي الثغور المحتلة من طرف إسبانيا بتنظيم وقفة احتجاجية أمام سفارة دولة إسبانيا بالرباط يوم الخميس 14 مارس 2019 على الساعة الحادية عشر صباحا وذلك تأكيدا على مطالب الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان وكافة المواطنات والمواطنين المغاربة واحرار العالم بجلاء المستعمر الإسباني عن الأراضي المغربية المستعمرة حيث تابع المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان باستنكار شديد الطرق المتعددة لتكريس الاحتلال الإسباني لمدينة سبتة والتي نلخصها في:

طمس المعالم الإسلامية:

منذ احتلال سبتة بذلَتْ إسبانيا جهودًا كبيرةً لطمس ومحو المعالم الإسلامية فيها، وهي في العمق لا تختلف كثيرًا في شيء عن تلك التي يبذلها الصهاينة في فلسطين اليوم.

الزيارات المتكررة للمسؤولين الإسبان:

إذ أقدم ملك إسبانيا خوان كارلوس على زيارة مدينتي سبتة ومليلية المغربيتين بتاريخ 5 و6 نوفمبر 2007م، وتأتي هذه الزيارة بعد زيارة سابقة قام بها “أثنار” رئيس الحزب الشعبي، و”ثباتيرو” رئيس الحزب الاشتراكي بصفة كل منهما رئيسًا للحكومة.

التجهيل والتفقير الممنهج

رغم ما يروجه الاستعمار الغاشم من أن السكان المغاربة الآن في ظل الاحتلال الإسباني أفضل من أن يكونوا تحت حكم السلطات المغربية لاعتبارات اقتصادية, فالمعطيات الواقعية تؤكد أن مستوى البطالة في مدينة سبتة الأعلى في إسبانيا (35 % من المواطنين) غالبيتهم الساحقة من المسلمين. يضاف إلى ذلك الفشل الدراسي، حيث ينتظم 4 طلاب فقط من كل 1000 في المؤسسات التعليمية، وهو ما يعكس حالة الإهمال والتهميش التي يعيشها مسلمو إسبانيا في مدينة سبتة.

سبتة وثقافة “المورو” إسلاموفوبيا:

ويطلق الإسبان على المغاربة المقيمين في المدينتين “المورو”، وهي تسمية مأخوذة من كلمة “موريسك” التي تعني في القاموس الإسباني المغاربة، وخاصة بقايا المسلمين من عهد سقوط الأندلس، غير أنهم حرَّفوها ليصبح معناها “المسلم” أو العربي، وأضافوا كلمة أخرى هي “مالو” التي تعني الشرير؛ ليصبح معنى عبارة “مورو مالو” هو المسلم الشرير، هذه الخلفية الدينية هي الثابتة في النظرة الإسبانية إلى المغرب وللسكان المسلمين في المدينتين، وتبقى مشحونةً بكل نزعات الكراهية نحو الإسلام والمسلمين، ومنذ بداية التسعينيات أصبحت نقطة الحدود المسماة باب سبتة بين سبتة والمغرب هي الحد الجغرافي للاتحاد الأوربي، وعُلِّقت على مدخل المدينة لوحة معدنية كبيرة مكتوب عليها: “أهلاً بكم في الاتحاد الأوربي.

استغلال ظاهرة “الإرهاب” للإجهاز على المسلمين وإسكات أصواتهم:

يستمر الإعلام الإسباني في تكريس الصورة التخويفية الترهيبية التي تروِّجها إسبانيا عن الإسلام والمسلمين، وباعتبار قضية الاحتلال الإسباني لبعض الثغور المغربية لجأ الإعلام الإسباني إلى ترويج أكاذيب الإسلاموفوبيا المغربية بالمناطق المحتلة؛ لقطع أي اتصال معه، وتشكيك المغاربة أنفسهم في قضاياهم المصيرية.

لذلك فالمكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان واستناد إعلان الجمعية العامة المتعلق بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة الذي أكد حق جميع الشعوب في تقرير المصير، وبمناسبة الذكرى الأولى لليوم الوطني للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية وباقي المناطق المغربية المحتلة يقرر:

        استمرار العمل على تشكيل لجنة استشارية علمية مكونة من خبراء القانون الدولي, ومتخصصون في التاريخ والجغرافيا والإعلام والحقوقيين قصد إعداد ملف علمي قوي تستطيع الرابطة وباقي الهيئات المهتمة المرافعة حوله لدى الهيئات الأممية المعنية.

        توجيه مراسلة إلى رئيس الحكومة المغربية من أجل حث الحكومة المغربية على بذل المزيد من الجهود للمطالبة باسترجاع المناطق المحتلة من طرف الإستعمار الإسباني.

        دعوته الدولة المغربية إلى تعديل التقسيم الترابي بتعيين والي يشرف من الرباط على المناطق المغربية المحتلة من طرف الدولة الإسبانية.

        مطالبة الدولة الإسبانية بالجلاء وإنهاء الاستعمار عبر مراسلة توجه للسفير الإسباني بالرباط قصد توجيهها للحكومة الإسبانية.

كما أن الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان قررت مراسلة الهيئات الأممية المعنية والقارية المعنية ونخص بالذكر:

   اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الإستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة, المعروفة باسم اللجنة الخاصة المعنية بإنهاء الإستعمار او لجنة 24.

   وحدة إنهاء الإستعمار التابعة لإدارة الشؤون السياسية.

   هيئات الإتحاد الاوربي المعنية

   هيئات الإتحاد الإفريقي المعنية

     ختاما تدعو الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان كل الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية إلى الإنخراط في الوقفة الوطنية ليوم الخميس 14 مارس 2019 والإعلان عن جبهة للمقاومة ضد الإحتلال الإسباني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجو دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock