العرائش-القصر الكبيرطنجة أصيلة

العرائش بدون طبيب للولادة.. وتنقل المواطنين لطنجة يزيد من معاناتهم

وتعيش مصلحة التوليد  بالمستشفى الإقليمي بالعرائش، وضعا كارثيا بسبب عدم وجود طبيب الولادة بالمستشفى خلال الأسبوع الماضي، علما أن المستشفى ذاته يتوفر على ثلاثة أطباء للولادة.

وقال مصدر مطلع، أنه جراء هذا الغياب يتم إرسال كل العمليات القيصرية إلى مدينة طنجة، مما يكبد العائلات العديد من المشاكل، ويزيد الضغط على المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة.

وأضاف المصدر ذاته، أن الأطباء الثلاثة واحدة منهم في عطلة، والثانية مريضة، أما الطبيب فلا يقوم بالحراسة ، مما يؤدي إلى مشاكل كبيرة للمواطنين الذي لا يجدون حلا إلا القدوم لعاصمة البوغاز، مشيرا إلى أن هذا الأمر يقع العديد من المرات في السنة.

ومن جهة ثانية، وحسب مصادر طبية، فإن معدل العمليات القيصرية بجناح أمراض النساء بالمستشفى الجهوي بطنجة يتراوح بين 8 و10 عمليات يوميا، فيما سيرتفع بشكل كبير اذا استمر هذا الوضع بمدينة العرائش.

                                                  
وربطت مصادر طبية مايعيشه المسشتفى الإقليمي بالعرائش بالوضع العام لقطاع الصحة بالمغرب، إذ يشهد ترديا كبيرا بسبب ما راكمه من اختلالات وتناقضات على مر عقود، ابتداء من تقادم التشريعات المنظمة لمهنة الطب والتمريض، التي يعود تاريخها إلى بداية الستينات، مرورا بمنظومة صحية لا تستجيب لانتظارات الشعب، وانتهاء بالمشاكل الآنية الحادة والتي لاتنتهي، وغياب التسيير العقلاني وسوء التدبير الذي ما فتئ ينخر جسم هذا القطاع، إلى جانب  النقص الحاد في الموارد البشرية والمالية وقلة التجهيزات التقنية وتقادمها مما أدى إلى الفوضى وعدم الاستقرار فيه.

مقالات ذات صلة

إغلاق