الحسيمة

تدخل “الرئيس حذيفة” في انتخابات رؤساء الشعب بمدرسة العلوم التطبيقية بالحسيمة يثير غضب الأساتذة

آثار تدخل رئيس جامعة عبد المالك السعدي، في انتخابات رؤساء الشعب بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحسيمة  غضب الأساتذة، جراء مراسلة من رئيس الجامعة موجهة للمدير بالإنابة يطالبه فيها بتأجيل انتخابات رؤساء الشعب إلى وقت لاحق دون غيرها من الهياكل الأخرى وذلك من دون أي سند قانوني.

وقالت مصادر من داخل مدرسة العلوم التطبيقية بالحسيمة، “إن أساتذة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالحسيمة والرأي العام الوطني كانوا ينتظرون وصول لجنة افتحاص وزارية للوقوف على الاختلالات المالية والإدارية في عهد المدير السابق الذي تمت إقالته من طرف رئيس الجامعة وبعد موافقة الوزارة وفي الوقت الذي التحقت فيه المدرسة بجامعة عبد المالك السعدي بعد أن كانت تابعة لجامعة محمد الأول وبعد الإعلان الرسمي من طرف إدارة المدرسة على تجديد كل هياكل المؤسسة من شعب ولجنة علمية وممثلي الأساتذة بمجلس المدرسة ومجلس الجامعة وليلة الانتخابات” .

وأضافت المصادر ذاتها، أن الأمر الذي أقدم عليه رئيس الجامعة  يطرح عدة تساؤلات حول الجهات التي تقف وراء هذه العملية والتي تخاف من العملية الانتخابية التي قد تفرز رؤساء شعب جدد قد يكشفون عن المستور من الاختلالات، مشيرة إلى أنه لوحظ في الآونة الأخيرة وفي عدة مدن جامعية تدخل عدة جهات خارجية في الشؤون الإدارية والبيداغوجية للجامعات الشيء الذي ينذر بعواقب وخيمة ويضرب في العمق مبدأ استقلالية الجامعة.

في حين سبق أن راسل  رئيس جامعة عبد المالك السعدي  مدير للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالنيابة بالحسيمة،   بخصوص تأجيل انتخابات الشعب، بسبب علم رئاسة الجامعة باحتجاج واستنكار غالبية المؤسسة على انتخابات الشعب السابقة لأوانها التي سبق أن تم الإعلان عنها، وذلك بداعي عدم استيفائها للشروط الشكلية والموضوعية، وبالتالي مخالفتها للقوانين المنظمة ،حسب المراسلة التي توصل شمالي بنسخة منها.

وأشارت المراسلة، أنه أمام هذا الوضع الذي سيؤثر بلا شك على السير العادي للمؤسسة طلب رئيس الجامعة تأجيل  الانتخابات إلى وقت لاحق، وموافاته بتقرير مفصل في الموضوع حتى يتمكن من الوقوف على الحيثيات والوقائع والعمل إيجاد مخرج قانوني لذلك.

مقالات ذات صلة

إغلاق