كوكتيل

النسيج الجمعوي بالقصر الكبير يتعزز ب”جمعية أسرتي للتحسيس بمخاطر الإدمان”

تعزز النسيج الجمعوي بالقصر الكبير بميلاد جمعية جديدة تسمى “جمعية أسرتي للتحسيس بمخاطر الإدمان”، و هي جمعية متميزة من حيث الاختصاص و أهدافها و مجالات العمل.

و جاء تأسيس هذه الجمعية بدواعي الغيرة على أبناء هذا الوطن و ما يعانونه بسبب الإدمان الذي تنتج عنه مجموعة من المظاهر السلبية التي تهدد أمن و سلامة الأسرة أولا و المجتمع ثانيا. و ذلك بعد اقتناعها بأن المقاربة الأمنية للقضاء على هذه الآفة لا تكفي، إلا بتظافر الجهود و تحمل كل جهة مسؤولياتها كل حسب موقعها.

و تضم الجمعية عدد من الفاعلين في الحقل الجمعوي و الطبي و الحقوقي و هم: لطيفة علوشا رئيسة للجمعية و محمد الجابري نائبها أما بقية أعضاء وداد العزوزي و أيوب علوشا و عبد الرحمان بووانو و أيمن الحداد و منى اولاد الشيخ و سناء حربول و حفيظة الشعيبي إضافة إلى أعضاء شرفيين.

و تهدف الجمعية حسب قانونها الأساسي إلى مساعدة المدمنين و أسرهم و إدماجهم في المجتمع بتقديم دعم نفسي و اجتماعي لهذه الفئة، و تحقيق توازن مجتمعي يسهم في المشروع الوطني للتنمية البشرية كما تهدف الجمعية إلى المرافعة من أجل إنشاء مرصد أو مركز لفئة المتشردين و ضحايا الإدمان و الأخد بأيديهم على قدر استطاعة الجمعية.

واعتمدت الجمعية على مختلف الآليات و الوسائل الكفيلة بتحقيق أهدافها كالتعاون مع المؤسسات العلمية و الصحية و التربوية و إبرام اتفاقات مع مختصين في المجال و نشر وعي حقيقي على أوسع نطاق بالتحسيس بمخاطر الادمان إضافة إلى إحداث فضاء للإنصات داخل الجمعية لفائدة المدمنين و أسرهم من اجل توجيه و مرافقة الراغبين في اٌلإقلاع .

مقالات ذات صلة

إغلاق