طنزاوي

طنزاوي يكشف سر نقصان المحروقات 60 سنتيم.. باش هدد الوزير تجمع النفطويين؟

 

محطات المحروقات نقصت 60 سنتيم فالمازوط وليصانص، خير وبركة هاد 60 سنتيم هي بالضبط لي طلب السيد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة والاحتجاج مع عمال شركة دانون سنطرال والاستقالة والعودة من الاستقالة ودردرة السكر في البرلمان السيد لحسن الداودي في اللقاء الذي جرى بين الطرفين.

السي الداودي قال بعد اللقاء بأنه طلب من الشركات ينقصو هاد 60 سنتيم وإلا غادي يعرف شنو يدير معاهم.

طبعا هو عارف شنو غادي يدير معاهم، وهوما عارفين شنو غادي يدير معاهم، وهو عارف القوالب لي كيديرو معانا باش ياكلونا فرزقنا ويبيعو لنا المازوط بثمن طالع، وهوما عارفين بأنه عارف وعارفين أننا عارفين بأنهم كيسرقونا، ولكن لي ما عرفناش حنا هو شنو كان ممكن يعمل سي الوزير المستقيل من الاستقالة، حتى خلع الشركات وخلاها تنقص ديك شي لي قال بالضبط.

اليوم المحلل الطنزاوي جاب لكم خبر باقي طازج، مباشرة من المطبخ السياسي، فقد ذكرت مصادر غير مطلعة بأن السي الداودي ملي جلس مع تجمع النفطيين قالهم بحزم وعزم وجزم: شوفو آ سيادنا، راكم عيقتو، هبطوا شوية فالأسعار، وإلا… ناض واحد من التجمعيين النفطويين قالو: وإلا ماذا السيد الوزير.

فرد عليه السي الداودي بحزم أكبر وعزم أقوى وجزم أعظم: إما تهبطوا نتوما سعر المحروقات ب60 سنتيم ولا غادي نعطيو حنا الأوامر نهبطوا سعر السترات الصفراء وتولي غير ب60 سنتيم رمزية، وديك الساعة راكم عارفين شنو غيوقع. المصادر غير المطلعة عينها أكدت ان كل تجمعي نفطوي شاف فصاحبو، وهزوا راسهم جميعا بالموافقة وهوما كيغنيو مجموعين: غنقصوا فالمحروقااااات … ناااعم في جميع المحطااااات … ناااعم ايوا تهلاو، وبارطاجيو باش توصل الخبار.

للإشارة: المقال ساخر

إغلاق