سياسة

باخرة سريعة بميناء طنجة تعرض أرواح ركابها للخطر.. والمسؤولين في سبات عميق

علم “شمالي” من مصادر مينائية جد مطلعة، أن باخرة سريعة(البراق) تعود لشركة “شيبن”، التي تربط بين مينائي طنجة المدينة وطريفة، تسافر بين الخطين بالاعتماد على محركين فقط، عوض أربعة محركات.
وأفاد المصدر ذاته، أن الخلل الذي تعاني منه هذه الباخرة يستوجب من خلاله على المسؤولين بميناء طنجة، ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، القيام بدورهما من أجل حماية أرواح الركاب الذين يسافرون عبر هذه الباخرة، مؤكدا على ضرورة التدخل العاجل لتفادي ما لا يحمد عقباه.
وتابع المصدر نفسه، أن مسؤولية تحرك الباخرة بمحركين فقط، عوض أربع محركات، تقع بالأساس على الوزارة المعنية التي ما كان لها أن تجدد الرخصة التي تربطها مع هذه الشركة، لمخالفتها العديدة المتعلقة بإجراءات السلامة البحرية، وكذا بالعديد من البنود التي تربطها مع الوزارة.
في حين قال مصدر آخر، أن تحرك البواخر بمحركين أمر معتاد ولا يعد مخالفة للحد الذي يجب العقوبة، إلا أنه أقر بضرورة توفر أربع محركات يعملون بصورة جيدة في بواخر الركاب.

يشار إلى أن السلطات المينائية تمنع الباخرة المذكورة من السفر، عندما تصل حالة الملاحة البحرية ل20 عقدة بحرية، بسبب المشكل التقني الذي تعاني منه الباخرة، الأمر الذي يطرح تساؤلات كثيرة عن الجهات التي تحمي صاحب هذه الشركة، وتسهل له الأمور للعبث بأرواح الركاب.

جدير بالذكر كذلك، أن الشركة المذكورة سالفا، على عاتقها ديون كبيرة بالحجز التحفظي، من بينها 15 مليون درهم للسلطات المينائية، و3 ملايين ونصف لمصالح الأمن بطنجة، وحوالي 16 مليون درهم لشركة أوروبية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق