شمالي الآن

المدينة العتيقة لطنجة فقدت 70 بالمائة من ساكنتها

أحمد الطلحي*

تعتبر مدينة طنجة أقدم مدينة بالمغرب، أسسها الفنيقيون منذ حوالي ثلاثة آلاف سنة، إذ كانت أول مرفإ لهم بالمغرب. ومنذ ذلك الحين والعلاقة بين الميناء والمدينة لا يمكن تفكيكها، فالمدينة تأسست بالميناء ونمت بنمو المبادلات التجارية التي تتم من خلاله.

ولقد ظلت مدينة طنجة الى غاية نهاية القرن التاسع عشر، هي المجال الواقع داخل الأسوار، أما ديموغرافيا فلا تسعفنا المصادر التاريخية كثيرا في معرفة التطور الديموغرافي الذي عرفته المدينة. واليوم، أصبحت المدينة العتيقة هي مجرد حي من أحياء مدينة طنجة، تم الحفاظ على حدودها ورقعتها الجغرافية بالحفاظ على أسوارها، إلا أن عدد سكانها في تناقص، بالرغم من الأهمية الاقتصادية التي لا تزال تتبوأها، والتي يمكن أن تزداد مستقبلا إن حظي عمرانها ومعمارها باهتمام أفضل من قبل جميع الفاعلين المحليين.

نمو ديموغرافي بعد ركود

حسب بعض المؤرخين، فإن عدد سكان مدينة طنجة ولمدة قرون طويلة لم يتجاوز العشرين ألف نسمة، بالرغم من أنها كانت إحدى أهم الأقطاب الحضرية بالمغرب، إلى جانب كل من فاس ومراكش ومكناس وسلا… والسبب الأساسي ربما يرجع إلى تعرضها للاعتداءات الأجنبية لعدة مرات وخضوعها للاحتلال من قبل البرتغاليين والانجليز زهاء قرن من الزمن، بل وتعرضها للدمار شبه الكامل عند اضطرار الانجليز لمغادرتها بسبب هزيمتهم أمام المجاهدين المغاربة في عهد المولى إسماعيل.

لكن، عندما حولها السلطان سيدي محمد بن عبد الله إلى عاصمة دبلوماسية للمغرب، عرفت نموا ملحوظا، بسبب استقرار الجاليات الأجنبية، ليتضاعف عدد سكانها في نهاية القرن التاسع عشر، إذ بلغ حسب أغلب المؤرخين الأجانب حوالي أربعين ألف نسمة. شكل المغاربة المسلمون أكثر من النصف، والمغاربة اليهود أكثر من الربع، والباقي من جنسيات مختلفة خصوصا الإسبان الذين وصل عددهم إلى خمسة آلاف نسمة (انظر الجدول التالي).

مسلسل التراجع الديموغرافي

لكن، بعد التوسع العمراني الذي تم خارج الأسوار، بدأ الثقل الديموغرافي يصبح لفائدة الأحياء الجديدة، ليتم أول تراجع ديموغرافي للمدينة العتيقة في بداية الثمانينات، حيث انخفض عدد السكان إلى أقل من 19 ألف نسمة. ومن تم بدأ مسلسل تقلص الحجم الديموغرافي لمدينة طنجة داخل الأسوار، ليصل في آخر إحصاء للسكان والسكنى الذي نظم سنة 2014 إلى أقل من 12 ألف نسمة، موزعين على 3667 أسرة، بمعدل 3,17 أفراد لكل أسرة، مقابل 5 أفراد كمعدل وطني، مما يعني انتشار ظاهرة السكان العزاب المتمثلين أساسا في العمال المهاجرين من مناطق المغرب الأخرى للعمل في طنجة.

وهكذا فقدت المدينة العتيقة حوالي 70 بالمائة من حجمها الديموغرافي.

عدد السكان (نسمة) التاريخ
18838 1982
17090 1994
14170 2004
11618 2014

المصدر: الإحصاءات العامة للسكان والسكنى

 

أسباب التراجع الديموغرافي ونتائجه

ويمكن تفسير هذا التراجع العمراني بعدة عوامل، منها:

– فقدان المدينة العتيقة لمركزيتها، حيث انتقلت أغلب المرافق العمومية والأسواق إلى الأحياء الجديدة

– تدهور مجالها المبني، حيث المئات من البنايات عبارة عن خرب أو آيلة للسقوط

– توسع الأنشطة الاقتصادية، خصوصا السياحية والتجارية، على حساب البنايات السكنية

– انتقال النشاط التجاري المينائي إلى ميناء طنجة المتوسط

ولقد تمخض عن هذا التراجع الديموغرافي بعض النتائج السلبية، منها:

– بداية فقدان الهوية الثقافية للمشهد العمراني العام

– المزيد من تدهور مجالها المبني

– تحول العديد من مناطقها إلى نقط سوداء، سواء من الناحية الأمنية أو الأخلاقية، وملاجئ للمتشردين والمهاجرين غير الشرعيين

 

مستقبل المدينة العتيقة

مقابل الصورة التي قد تبدو قاتمة لأوضاع المدينة العتيقة، لا بد من التنويه بالمبادرات التي تمت والتي لا تزال في طور التنفيذ، سواء من قبل المؤسسات العمومية أو السلطات والمؤسسات المنتخبة أو النسيج الجمعوي. لكنها تبقى مبادرات محتشمة في عمومها، وستظل محدودة ومنعزلة إذا لم تتضافر جهود كل الفاعلين المحليين.

وفي نظري، أن مستقبل المدينة العتيقة لطنجة رهين بالإجراءات والمشاريع التالية:

1- إعداد وتنفيذ تصور لإدماج الميناء في المدينة العتيقة، وإدماج المدينة العتيقة في الميناء

2- ترتيب معالمها ضمن التراث الوطني، فالقليل منها تم ترتيبه أو تصنيفه خلال حقبة الاستعمار

3- تصنيف مدينة طنجة، ومنها المدينة العتيقة، ضمن التراث الإنساني من قبل اليونسكو

4- القيام بترميم عدد من البنايات ذات القيمة التاريخية والثقافية والفنية

5- تشديد المراقبة على أعمال الصيانة والبناء غير المرخصة، والتي تزيد من وتيرة تدهور البنايات القديمة.

وفي الختام، يمكن القول أن المدينة العتيقة لطنجة قد تكون صغيرة مجاليا وديموغرافيا واقتصاديا، مقارنة مع المدن العتيقة الرئيسية في المغرب، إلا أن أهميتها التاريخية لا تقارن، ويكفي أن نعلم بأنها المدينة المغربية، تكاد تكون الوحيدة، التي توجد بها مآثر ومواقع تنتمي لكل المراحل التاريخية التي عرفها المغرب.

*خبير في العمارة الإسلامية

وعضو اللجنة التقنية لتصنيف مدينة طنجة كتراث إنساني من قبل اليونسكو

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجو دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock