فاطمة الزهراء أبو فارس تهدي المغرب أول ميدالية ذهبية في تاريخ مشاركته في الألعاب الأولمبية للشباب

بعد الميدالية الأولمبية الفضية التي انتزعها المغرب أول أمس في رياضة التايكوندو بواسطة البطلة صافية صالح ، وذلك برسم دورة الألعاب الأولمبية التي تتواصل فعالياتها حاليا بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس ، تعود نفس الرياضة من جديد لترسم البسمة على محيى رياضتنا الوطنية وذلك بعد انتزاعها لميدالية ذهبية تاريخية بواسطة البطلة فاطمة الزهراء أبو فارس ضمن فئة وزن أكثر من 63 كلغ .
وقد تمكنت هذه البطلة الاولمبية الواعدة من التتويج بالذهب الأولمبي بعد مسار تنافسي طبعه التحدي والإصرار في انتزاع هذه الميدالية الذهبية الغالية حيث استطاعت أن تزيح البطلة البولندية Koszel Marta خلال دور ربع النهاية بنتيجة عشرين تقطة مقابل أربع فقط ثم تمكنت من التغلب على البطلة الصينية ووصيفة بطلة العالم للشباب مو وينزي خلال الدور النصف النهائي بنتيجة لاتقبل الجدل بلغت 17 نقطة مقابل اثنين فقط ، لتجد نفسها خلال المباراة النهائية وجها لوجه مع البطلة الإيرانية الكبيرة Hemati Kemia حيث استطاعت بحنكة وذكاء كبيرين أن تدير هذه المباراة القمة لتنهيها لصالحها بواسطة النقطة الذهبية مسجلة عند نهايتها نتيجة ثمانية عشر تقطة مقابل ستة عشر .


وبهذه الميدالية الذهبية الأولمبية الجديدة استطاع التايكوندو المغربي إذن أن يسجل فصلا جديدا من المجد والإشعاع لصالح رياضتنا الوطنية التي كانت في أمس الحاجة لهذا الحلم الأولمبي .