تعذيب واغتيال الصحفي السعودي البارز خاشقجي داخل القنصلية السعودية بتركيا

قالت وكالة رويترز، أن الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي، قتل داخل القنصلية السعودي بتركيا، بعد اختفاءه منذ اليوم الثاني من الشهر الجاري، وذلك نقلا عن مصادر تركية.
 
وقالت رويترز، أن استنتاجات الأمن التركي، تشير إلى أن الرجل الذي دخل للقنصلية التركية من أجل الحصول على بعض الأوراق، قد قتل داخل القنصلية، قبل أن يتم نقل جثته للخارج.
 
وحسب المصدر ذاته فإن خاشقجي تم التحقيق معه تحت التعذيب وتم تصويره بفيديو ثم قتل.
 
وكانت مصادر مصادر أمنية تركية، السبت 6 أكتوبر/تشرين الأول 2018، إن 15 سعودياً، بينهم مسؤولون، وصلوا إسطنبول على متن طائرتين، وتواجدوا بالقنصلية السعودية بالتزامن مع وجود الصحفي السعودي جمال خاشقجي فيها، مضيفة أن المسؤولين عادوا لاحقاً إلى البلدان التي قدموا منها.
 
ويعتبر جمال خاشقجي من الأصوات المعارضة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث غادر البلاد قبل سنة، ليستقر في منفاه الاختياري بواشنطن، حيث ساهم بعدة مقالات في جريدة “واشنطن بوست”، حيث تعتبر كتاباته المعارضة لولي العهد السعودي ذات طابع معتدل.