اتهام مستشار بجماعة بإقليم شفشاون بالإعتداء على زميله أمام أنظار السلطة (فيديو)

عرفت دورة أكتوبر العادية لجماعة لغدير بإقليم شفشاون أحداثا مثيرة، حيث عمد عضو مستشار بالجماعة ينتمي للمعارضة بعد انتهاء الدورة إلى الإعتداء على مستشار جماعي و رئيس لجنة دائمة بالضرب و الركل و الرفس قبل أن يخرج من قاعة الإجتماع في حالة هستيرية ووجه إلى رئيس المجلس وابلا من السباب و الضربات على مستوى الرأس و الصدر، حسب مصدر حضر الدورة العادية لمجلس لغدير.

و أفاد شهود عيان أن المستشار الجماعي “أ.ب” ( الذي يبلغ من العمر ازيد من 65 سنة ) قد أقدم على كل هذه الاعتداءات، تحت أنظار السلطة المحلية متمثلة في قائد قيادة تنقوب و خليفته، دون أن يحركوا ساكنا و دون حمل المعني بالأمر على التراجع عن أفعاله .

وحسب ما توصل به شمالي، فإن المستشار ‘محمد الشاهد’ الذي تعرض للاعتداء قد تم نقله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة،ثم قدم بعد ذلك رأسا شكاية في الموضوع إلى الضابطة القضائية المختصة.

وفي إتصال هاتفي مع رئيس المجلس الجماعي للغدير، أكد هذا الأخير المعطيات السالفة الذكر، معبرا عن آسفه من المستوى غير الأخلاقي و المنحط الذي نزلت إليه المعارضة، مشيرا إلى أن بعض عناصر المعارضة كان هدفهم إفشال مجريات الدورة، بعدما فشلوا في استمالة بعض المستشارين لتقديم ملتمس إقالة الرئيس.

وعبر محمد مصباح عن  استغرابه من الحياد السلبي لممثلي السلطة المحلية في هذه النازلة، مؤكدا  عزمه على تحريك المساطر القانونية و اتخاذ الإجراءات التأديبية في حق المتجاوزين طبقا للمادة 64 من القانون التنظيمي 113/14 المتعلق بالجماعات.

وحاول شمالي التواصل مع ممثل من فريق المعارضة لأخذ رأيه بخصوص الموضوع، إلا تعذر عليه الأمر.