“البيجيدي والاستقلال والبام” بجماعة تطوان: أغلبيتنا العددية مستقرة وتحالفنا قوي

رئيس تحرير

بعد مرور ثلاث سنوات على تأسيس تحالف الوفاء بتطوان، أكد وكلاء لوائح الهيئات السياسية الثلاث لتحالف الوفاء (حزب العدالة والتنمية-حزب الأصالة والمعاصرة-حزب الاستقلال) والموقعين على البلاغ رقم 1 (09/09/2015) على استقرار الأغلبية العددية للمجلس التي تعقد دوراتها وتصادق على مقرراتها بشكل سلس، رغم بعض الخرجات والسلوكات المحدودة لبعض الأشخاص والتي تخل بالالتزام بمقتضيات ميثاق التحالف وبضوابط وأعراف العمل الجماعي والحزبي مما يؤثر سلبا ويشوش على النتائج الجيدة والمقدرة عموما والمتميزة في جوانب متعددة لتدبيرنا الجماعي.

وشدد تحالف “البيجيدي والاستقلال والبام” عن التزامه بمقتضيات ميثاق التحالف واعتماد البلاغ رقم 1 الذي أعلن ميلاد تحالف الوفاء كإطار مرجعي لكل تقييم سياسي لمدى التزام الهيئات والأفراد بالوفاء لتحالف الوفاء من عدمه، والذي التزمت فيه الأطراف ببناء تحالف قوي قادر على خدمة ساكنة تطوان وتقديم المصلحة العامة للمدينة على المصالح الشخصية.

وأعلن التحالف عن “تشكيل لجنة رباعية من الهيئات الثلاثة للانكباب على تدقيق وتحليل استنتاجات الشطر الأول من هذا الورش التقييمي واقتراح صيغة لآفاق العمل للمرحلة المقبلة وعرضها على أنظار مستشاري ومستشارات تحالف الوفاء في لقاء مقبل مباشرة بعد انعقاد دورة أكتوبر 2018”.

ويأتي هذا اللقاء بناء على مرور ثلاث سنوات على التأسيس الإرادي لتحالف الوفاء الأغلبي بجماعة تطوان بتاريخ 14 شتنبر2015، والذي اعتبر آنذاك تحالفا استثنائيا على المستوى الوطني حسب البلاغ الذي توصل “شمالي” بنسخة منه.

وانعقد أمس الجمعة 04 محرم 1440 الموافق لـ:14 شتنبر 2018 لقاء تقييمي لرصد نجاحات وإخفاقات  خلال النصف الأول لولاية التحالف الانتدابية 2015/2021 مستشرفين آليات أكثر نجاعة لعمل الثلاث سنوات المقبلة وانتظار استكمال دورات التقييم هاته التي ثمنها التحالف عاليا بهذه المناسبة.