مقالات الرأي

الغربي يكتب..عندما يقارن المخَادِع نفسه بالنزيه

عبد الخالق الغربي

فالبكاء أو الضحك كلاهما أو أحدهما يفي بالغرض ،  عندما ينبري زعيم سياسي للرأي العام ب( صنطيحة قصديرية ) ويعلن أن حزبه لا يمكنه أن يقتدي بحزب سياسي في بلد من بلدان المعمور حقق معجزة في أقل من 15 سنة من الحكم ، وتمكن من نقل البلاد من بلد غارق في الفقر والتخلف والفساد  إلى دولة متقدمة تحقق معدلات نمو مبهرة وتنجز مشاريع اجتماعية واقتصادية عملاقة .

أما الشواهد التي تثبت حقيقة هذه المعجزة، فليست خطابات جوفاء يطلقها هذا الحزب في تجمعات كرطونية يُدفع فيها للحضور ليتم عدهم كرؤوس الأغنام ، ولا هي وعود وردية يستميل بها الناخبين ليمنحوه أصواتهم في انتخابات مزورة ، يقود حملاتها القياد والبشوات ورجال السلطة ،وإنما هي حقائق يعيشها شعب هذا البلد ويفتخر بها، بل ويدافع عنها بالصدور العارية في وجه الانقلابات العسكرية الدموية والاختيارات العميلة الخائنة للوطن والمواطنين،كما أنها إنجازات نشرتها  تقارير المؤسسات الرسمية وهي لها كارهة ،وتؤكدها الهيآت غير الرسمية وهي منها وجلة متوجسة .

ليس المضحك في الأمر أن يتبرأ حزب من رؤية حزب آخر، سيما وأنهما حزبان في بلدين مختلفين لكل منهما سياقاته وظروفه وموارده ،وسياساته التي قد تسوغ عدم الأخذ بحلول حزب وإن نجح في خدمة صالح شعبه،لأنها وببساطة لا تناسب بلد الحزب المحرج مما حققه الأول لبلاده .

الغريب والمبكي حد الحسرة والألم أن يبرر الزعيم المتطاول على ( سيادو ) بالمعني المتداول عند المغاربة ، زهد حزبه في الاقتداء بالحزب الناجح بدعوى فشل هذا الأخير في تدبير شؤون بلاده .

لا فائدة من سوق الحجج والبراهين على نجاح حزب العدالة والتنمية في نقل تركيا نقلة لا نظير لها بين نظرائها من الدول في العشرين سنة الماضية ،لأن السيد الوزير أعلم بما حققه هذا الحزب ،فهو مطلع على التقارير والدراسات التي تزخر بمؤشرات النجاح والتنمية التي حققتها تركيا في عهد هذا الحزب، لكن هذه الحقائق ترعب السيد الوزير وتسبب له ولأمثاله أرقا سيدوم إلى 2021ولن  تنفع معه خطابات (التهجي من الأوراق ) ولا مسيرات (ولد زروال  ) ولا المال ( السايب ) الذي يوزع بسخاء في المهرجانات المفبركة ، ذلك لأن مؤشرات النجاح تلك تغري الشعوب على الاقتداء بشعب تركيا والأخذ بطريقته الديموقراطية في ( تشطيب ) المتحكمين والمفسدين  وتنظيف بلدانهم من ويلاتهم .

إن السيد الوزير بتصريحاته لا ينكر هذه الحقائق بقدر ما  يثبتها إثباتا ، ويثبت معها جرأته وأمثاله على الحقيقة وعلى المواطنة وعلى السياسة .

فهو لا يرى الشعب المغربي أهلا لمثل ما حققته تركيا من نجاحات ، بل لا يتصور المغرب سوى زريبة له ولأمثاله لا يؤدون فيها ضرائب ، ولا ينضبطون فيه لقانون ، بل الشعب كل الشعب إنما وجد لخدمته وشرذمته، ومن ثم لا سبيل للحلم بالاقتداء بشعب تحرر من ربقة العبودية ، وطهر بلاده من المتسلطين الفاسدين ، لا يمكن بحال السماح باختيار من هو جدير بتحقيق ما يسعى إليه المغاربة  من كرامة وحرية ومسؤولية .

وهو لا يرى من أوصل هذا الحزب أو غيره إلى مراكز القرار جديرا بالاحترام ، بل إن النزول بالمظلات على الكراسي هي الطريقة التي يفضلها هو وفصيلته التي تؤويه ، فالقادة في أعرافهم لا تفرزهم إرادات الشعوب، بل يصنعهم الحسب والنسب وتنصبهم الولاءات و شراء الذمم ، وما الأصوات ولا الانتخابات سوى خطر يتهدد تسلطهم وتحكمهم في رقاب العباد وثروات البلاد ، لذا ينبغي منع كل ديموقراطي من الوصول إلى مراكز القرار .

وهو صادق عندما اتهم حزبا اختاره الشعب لما حقق ويحقق من نجاحات بالإفلاس ودفع البلاد إلى الهاوية ، ذلك أن لكلٍّ هاويته، فهاوية الشعوب هي التخلف والظلم والاستبداد والتحكم والفقر والمحسوبية والزبونية  … وهاوية المستبدين هي وعي الشعوب وانتفاضاتها و مقاومتها للفساد والمفسدين  ووقوفها في وجه المستبدين والمتحكمين ،إن التطلع إلى غد أفضل تصان فيه الحقوق وتسترد فيه كرامة الإنسان، ويكبل فيه القانون أيدي اللصوص والانتهازيين والوصوليين ، إن هذا الحلم الجميل الذي يراود كل حر هو هاوية المفسدين التي ستنهي عهد الطغاة المستقوين على الشرفاء بالمال المغتصب ،والحسب المبتذل وما  الثروة ولا الحسب الحقيقيين سوى البراءة من استحمار الناس واحترام عقولهم .

مقالات ذات صلة

إغلاق