مجلس الأعلى للحسابات يحط بكلية العرائش للتدقيق في اختلالات مالية وبيداغوجية

علم “شمالي” من مصادر مطلعة، أن المجلس الأعلى للحسابات حط رحاله بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش للتدقيق في الاختلالات المالية و البيداغوجية في عهد العميد السابق.

وحسب المصدر ذاته، فإن قضاة المجلس الأعلى للحسابات بدؤوا عملهم منذ يوليوز المنصرم ولازالو مستمرين حتى الآن، حيثوضعوا تحت المجهر خاصة اختلالات ماستر التدبير والمالية بعد أن كان موضوع شكايات من الطلبة وجمعيات المجتمع المدني بالعرائش كما كان هدفا لزيارة مفتشية التعليم العالي وموضوع سؤال في البرلمان.

وكانت مجموعة من الفعاليات الجمعوية بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش قد اشتكت من  المشاكل  المتعددة خاصة التي تتعلق منها بالجانب التربوي والبيداغوجي، الذين يعبرون عن توجسهم من مستقبل أهم مؤسسة جامعية في الإقليم، وذلك بسبب العديد من المشاكل من بينها إجبار الطلبة على شراء الكتب باستعمال لغة التهديد والتخويف بالإضافة إلى ممارسات لا تربوية أخرى، وكذا خروقات مباراة ماستر الاقتصاد بالكلية وقبول طلبة لم يستدعوا للاختبار الكتابي وإقصاء طلبة أكفاء عبر اعتبار نقطة صفر الممنوحة لهم موجبة للإقصاء.

وأضافت الشكاية التي توصل “شمالي” بنسخة منها، أن لجان اختيار طلبة الماستر موظفين في إدارة الكلية في سابقة من نوعها في مقابل إقصاء أساتذة الاختصاص، وازدواجية المعايير فيما يخص طريقة احتساب ميزة الإجازة، حيث يحتسب معدل الأسدسين الخامس والسادس للبعض الآخر.