المقاطعة تجبر شركة “سنطرال” على تخفيض ثمن الحليب

أجبرت حملة المقاطعة التي خاضها العديد من المواطنين، شركة سنطرال على تخيض ثمن الحليب بالمغرب.

وأعلن المدير العام لشركة (دانون)  ديديي لامبلان ، اليوم الاربعاء في الدار البيضاء ، أن الشركة قررت التخلي عن هامش الربح في الحليب المبستر الطازج ، تلبية للانتظارات بخصوص القوة الشرائية المعبر عنها من قبل المستهلكين من جهة، و استدامة الوحدة الصناعية ودخل مربي الاغنام و التجار من جهة أخرى .

وأوضح في تصريح عقب الندوة الصحفية التي خصصت للإعلان عن التدابير التي لقت “استحسانا” من قبل المستهلكين المغاربة، “نحن بحاجة للعودة الى حجم مبيعات يضمن استدامة الشركة في أقرب وقت ممكن”.

وستعمل شركة دانون ،ابتداء من 7 شتنبر الجاري ، على تخفيض ثمن الحليب الطري المبستر من 3,5 دراهم الى 3,20 دراهم في مع اطلاق منتوج جديد في السوق المغربية، يتمثل في عبوة جديدة بلاستيكية من الحليب الطري المبستر(نصف الدسم) تبلغ سعتها 470 ملل بسعر 5ر2 درهم.

وأضاف انه “لضمان توازن مالي جيد ، سوف نعمل من الآن فصاعدا بشكل مختلف في اطار نموذج اقتصادي جديد ، بهدف تجديد علاقتنا مع مجموع المستهلكين “.

و بحسب المسؤول ذاته ، ستعمل الشركة على دراسة رد فعل المستهلكين بخصوص العرض الجديد ، و تحليل مدى صلاحية هذا النموذج الاقتصادي الجديد.

و استطرد قائلا ” آمل أن تقودنا هذه الإجراءات الجديدة إلى استعادة حجم المبيعات ،التي تسمح لنا اقتراح ،و بطريقة مستدامة وسعر عادل ، المنتجات ذات الجودة التي كانت جزء من الحياة اليومية للمستهلك المغربي لفترة طويلة”.

و أعلن السيد لومبلان أن المجموعة ستنظم زيارات منتظمة لمواقع الإنتاج يمكن الولوج إليها من قبل العموم ، وكذا ضيعات المربين الشركاء للسماح للجميع بالتحقق من التزامات الشركة في ما يتعلق بالجودة .

وخلال الندوة الصحفية أكد الرئيس المدير العام لشركة دانون السيد إيمانويل فابر، أنه سيتم اتخاذ مبادرات أخرى لضمان المزيد من الشفافية طيلة عملية إنتاج الحليب، ابتداء من تجميع هذه المادة وإلى غاية تسويقها، مبرزا التزام الشركة بالعمل على نشر شبكة التعريفة الخاصة بسعر شراء الحليب كل ستة أشهر .