تنصيب عامل شفشاون الجديد محمد علمي ودان

ترأس وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، اليوم الخميس بمدينة شفشاون، حفل تنصيب  محمد علمي ودان، الذي عينه  الملك محمد السادس مؤخرا عاملا على إقليم شفشاون.

وبعد تلاوة ظهير التعيين، هنأ  محمد الأعرج، في كلمة بالمناسبة، العامل الجديد على إقليم شفشاون على الثقة المولوية السامية التي حظي بها، والتي تأتي كتتويج لمساره المهني المتألق.

وفي هذا الصدد، ذكر بمضامين خطاب  الملك محمد السادس، بمناسبة الذكرى ال 19 لعيد العرش المجيد وخطاب جلالته بمناسبة الذكرى ال 65 لثورة الملك والشعب، والتي تشكل خارطة طريق ومنظومة مرجعية من الإجراءات لإعادة النظر في النموذج التنموي.

وأبرز السيد محمد الأعرج المستويات الرئيسية المرتبطة بإعادة النظر في النموذج التنموي، والمتمثلة في النهوض بالأوضاع الاجتماعية، انطلاقا من هيكلة شاملة وعميقة للبرامج والسياسات الوطنية في مجال الدعم والحماية الاجتماعية، لاسيما من خلال إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس، ومحاربة الهدر المدرسي، وإطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتعزيز مكاسبها وإعادة توجيه برامجها للنهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، ودعم الفئات في وضعية صعبة وإطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل وفرص الشغل”.

وبعد أن تطرق إلى أهمية تحفيز الاستثمار وخلق فرص الشغل المنتج والضامن للكرامة، أكد الوزير على أن هذه الغاية رهينة بإحداث نقلة نوعية في مجالات الاستثمار ودعم القطاع الإنتاجي الوطني من خلال إصدار ميثاق اللاتمركز الإداري، والإسراع بإخراج الميثاق الجديد للاستثمار وتفعيل إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار واعتماد نصوص قانونية لتقليص الآجال وتسهيل مساطر إنجاز المشاريع.

في هذا السياق، شدد على وضع الشباب في صلب النموذج التنموي الجديد، عبر حرص كافة المتدخلين على تحفيز الشباب على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة في مجالات تخصصاتهم، ودعم مبادرات التشغيل الذاتي وإنشاء المقاولات الاجتماعية، موضحا أن الهدف الأسمى من ابتكار مبادرات ومشاريع ملموسة يكمن في تحرير طاقات الشباب، بما يضمن لهم الاستقرار والمساهمة البناءة في تنمية الوطن.

وفي معرض حديثه عن النهوض بمفهوم الخدمة العمومية وفعالية دورها في استقطاب الاستثمارات والكفاءات ورؤوس الأموال، حث السيد محمد الأعرج موظفي الإدارة العمومية على الالتزام بمعايير الجودة والشفافية والمسؤولية والمحاسبة، لضمان القرب من المواطنين والإصغاء لمطالبهم، والعمل على تلبية حاجياتهم المشروعة.

ودعا محمد الأعرج، العامل الجديد لإقليم شفشاون إلى العمل على تأهيل المجال الترابي للإقليم اقتصاديا واجتماعيا، بالإشراف على تنفيذ برامج الحكومة، والمواكبة الجيدة للمشاريع التنموية والمتابعة الدقيقة والمستمرة لتقدم تنفيذ البرامج الاجتماعية، وذلك بتنسيق مع الجماعات الترابية، في إطار مقاربة تشاركية قوامها التعاون والتشاور والإنصات المتبادل.

و بعد أن ذكر بالمسار المهني للعامل الجديد والتجارب التي راكمها، تقدم  محمد الأعرج بالشكر لإسماعيل أبو الحقوق على الجهود التي بذلها خلال فترة تقلده المسؤولية بعمالة إقليم شفشاون، كما هنأه على تجديد الثقة المولوية السامية في شخصه بتعيينه عاملا على إقليم إنزكان – آيت ملول.

وجرى حفل التنصيب بحضور والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة،  محمد اليعقوبي، ونائب رئيس مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة ورؤساء وأعضاء المجالس المنتخبة ورجال السلطة المحلية وأعضاء المجلس العلمي المحلي، وممثلو الهيئة القضائية، وهيئات المجتمع المدني وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.