شبيبة العدالة والتنمية تطالب بالإفراج عن معتقلي الريف.. وتحذر من الإحباط

طالبت الكتابة الجهوية لشبيبة العدالة والتنمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة  بالإفراج عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية التي عرفتها منطقة الريف.

وشدد بيان “إخوان العثماني”، إلى أن هذه الأحكام من شأنها إضعاف الثقة في المؤسسات القضائية والسياسية وعرقلة أي مشاركة جدية للشباب في التعاطي البناء مع الشأن العام، وتعزيز العزوف والإحباط الذي يشكل تربة خصبة للأفكار العدمية والمتطرفة.

واعتبرت الكتابة الجهوية للشبيبة في بيان توصل “شمالي” بنسخة منه،  “أن  الأحكام القاسية تعد انتكاسة حقيقية للجهود المبذولة من أجل إنصاف منطقة الريف وساكنتها، تنمويا وثقافيا وسياسيا،  و تشكل مدخلا غير مناسب للتعاطي مع حراك اجتماعي رفع مطالب مشروعة مرتبطة بالحق في تنمية مجالية متوازنة وعادلة، وعززت مشروعيته التقارير الصادرة عن مؤسسات رسمية منها تقرير المجلس الأعلى للحسابات الذي أقر بوجود اختلالات وتعثرات بالمشاريع التنموية بالمنطقة ونجم عنه “زلزال سياسي” أعفى عددا من المسؤولين. كما أن هذه الأحكام لا تتناسب وأشكال الاحتجاج السلمي الحضاري الذي انتهجه حراك الريف والذي شاركت فيه قطاعات شعبية واسعة ومتنوعة”.

ودعت شبيبة المصباح إلى ضرورة معالجة ملف المعتقلين في إطار تسوية شاملة تحقق مصالحة تاريخية مع منطقة الريف، وتطوي صفحة المقاربات التي أثبت تاريخ المنطقة عدم نجاعتها ونتائجها العكسية.